العراقخاص

ما حقيقة المنافسة الشرسة بين واشنطن وبرلين على كهرباء العراق؟

بغداد/ عراق أوبزيرفر

كشف وزير الكهرباء زياد علي فاضل، الخميس، عن أسباب إبرام اتفاقية مع شركة “جي إي” الأمريكية، في ظل التوقيع مع شركة “سيمنز” الألمانية.

ويأتي التوضيح الوزاري في سياق الحديث عن تفاصيل مذكرات التفاهم الموقعة مع كلا الشركتين، لكنه قد يجيب إلى حد ما عن حقيقة وجود “تنافس شرس” بين الشركتين.

وخلال حديثه للقناة الرسمية، قال فاضل إن “احتياج العراق للطاقة قد يتجاوز 12 ألف ميغاواط، في ظل النمو السكاني الكبير والتوسع وهذا بحاجة إلى تضافر جميع الجهود، مبينا، أن”هناك مساحة عمل لكل الشركات الرصينة بإعمار القطاع الكهربائي في العراق واستثمار الغاز والوقود للمحطات الإنتاجية”.
وتابع فاضل أن “كل شركة أبرم معها الاتفاق ستعمل على توسعة معينة ولا يوجد تقاطع”، موضحا أن “الوزارة ماضية بتوقيع اتفاقيات مع شركات عالمية كبرى أخرى لتطوير قطاع الكهرباء في العراق وفق الرؤية التي تبنتها الحكومة الجديدة”.

وأشار إلى أن “الوزارة ستوقع الجزء الأكبر من العقود مع الشركتين خلال العام الحالي للإسراع بمباشرتهما العمل لإضافة طاقات جديدة للمنظومة الكهربائية”.

ولفت إلى أن “الاتفاقيات التي وقعتها الوزارة لا بد أن تكون هناك شبكات نقل وتوزيع لضمان نقل الطاقة المنتجة وإيصالها للمواطن، حيث سيتم العمل على مراحل الإنتاج والنقل والتوزيع في آن واحد ضمن الاتفاقيات والتي عملت عليها خطة الوزارة”، مبيناً أن” الاتفاقيات التي وقعت ستشمل محطات 400 ومحطات 132 وأيضا الاتفاقية التي أبرمت مع شركة سيمنز بذات المحطات، فضلا عن صيانة المحطات العاملة الآن وتوسعتها ضمن الاتفاقيات”.

وأكد فاضل أن” المذكرات الموقعة مع الشركات أدرجت ضمن موازنة 2023 وستتحول قريبا إلى عقود، وستباشر الشركات أعمالها خلال العام الحالي”، مشددا على ضرورة “تحويل جميع المحطات التوليدية التشغيلية على الغاز بالإضافة إلى خطط الوزارة بالطاقات المتجددة”.

وأقر فاضل بأن” الوزارة تعاني الآن من مشكلة الغاز المجهز لمحطاتنا الإنتاجية سواء كان ناتجا من عدم تغطية إنتاج العراق من الغاز لكل المحطات أو النقص بكميات الغاز المستورد”، موضحا، أن” العراق لديه الآن ما يقارب 6000 ميغاواط محطات إنتاجية جاهزة وعاملة متوقفة بسبب نقص الغاز المجهز”.

وأضاف أن” خطة الحكومة الاستفادة من إمكانيات الطاقة المتوفرة في البلد واستثمار الغاز المصاحب لتغطية الوحدات الإنتاجية وهي جادة بتنفيذ الخطة وسيتم تحويل جميع وحداتنا الإنتاجية على الغاز المجهز تدريجيا بالإضافة إلى المضي باستغلال الطاقة النظيفة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى