العراقالمحرررئيسية

وزير النفط: العراق سيتحول من مستورد الى مصدر

بغداد/ عراق اوبزيرفر

كشف وزير النفط حيان عبد الغني، عن خطة لزيادة إنتاج النفط في الحقول الجنوبية، مؤكداً أن انسحاب بعض الشركات الاستثمارية له دوافع اقتصادية.

وقال عبد الغني في كلمة له خلال (مؤتمر حوار بغداد السادس/ التواصل الإقليمي):” إن وزارة النفط اعدت خطة طموح لزيادة الإنتاج، لكنَّ العراق جزء رئيس من منظمة أوبك، وملتزم بسقوف الإنتاج الخاصة بالمنظمة وحصة العراق بلغت أربعة ملايين و(600000) برميل يومياً، وحصل تخفيض قبل عامين واصبح الانتاج أربعة ملايين و(400000) برميل يومياً، وهناك تخفيضان طوعيان ونفذها العراق ووصل الانتاج الى (4) ملايين برميل يوميا”، لافتا الى ان “الهدف من ذلك المحافظة على استقرار الاسعار وتحقيق التوازن بين العرض والطلب”.

وأضاف” أن معظم الحقول النفطية تدار من قبل شركات عالمية، وهناك خطط طموح لزيادة الانتاج في حقل الرميلة في محافظة البصرة وهو اكبر الحقول حيث يصل الانتاج حالياً الى مليون و300 الف برميل يوميا وسيصل الانتاج الى مليون و800 الف برميل، فضلاً عن تطوير حقل الزبير وغرب القرنة وغرب القرنة2″، مشيرا الى أن “خطط التطوير وزيادة الانتاج ستكون منسجمة مع المتطلبات العالمية للنفط الخام ومن دون اغراق السوق بفائض النفط”.

وتابع وزير النفط” أن منظمة اوبك لديها خطة لزيادة انتاج النفط الخام الى 16 بالمئة في السنوات المقبلة”، موضحا أن “انتاج المنظمة حاليا يبلغ بحدود 100 مليون برميل، وسيصل الانتاج الى 116 مليون برميل يوميا وحسب حاجة السوق”.

وأكد:” أن العراق وضع خططاً لاستخدام الطاقة النظيفة خاصة في مجال الغاز وتم وضع خطط لاستثمار الغاز وتم توقيع عقود في هذا الصدد وايقاف حرق الغاز”، منوهاً إلى” العراق اطلق جولتين للتراخيص في مجال الغاز استهدفت أكثر من 33 حقلاً من أجل زيادة الغاز وتحويل العراق من بلد مستورد الى بلد منتج ومن المحتمل ان يكون العراق مصدراً للغاز”.

وبين:” أن استثمار الغاز سيكون في رقع استكشافية في نينوى والانبار والديوانية والمثنى لانها تحتوي على كميات كبيرة من الغاز”.

وفي ما يتعلق بالمصافي النفطية، أشار وزير النفط إلى” أن المنتجات النفطية التي ينتجها مصفى كربلاء جميعها صديقة للبيئة”، مشيراً إلى” أن الوزارة افتتحت وحدة تكريرية في مصافي البصرة، وكذلك افتتاح مصفى بيجي”، مؤكداً” أن الوزارة طرحت مصافي استثمارية في العديد من المحافظات وهناك شركات أبدت رغبة في الاستثمار في تلك المصافي، وسيتم بحث العروض من قبل الوزارة”.

وشدد على” أن وزارة النفط حريصة على تحويل العراق من مستورد الى مصدر في مجال المنتجات النفطية وعلى رأسها زيت الغاز والكيروسين، واستطاعت الوزارة إيقاف العديد من المنتجات النفطية، وتم تقليص استيراد البنزين من 16 ألف متر مكعب يومياً الى 6 أو 7 آلاف متر مكعب وخلال الأشهر المقبلة سيتم تقليص هذه الكميات وإيقاف الاستيراد مع النصف الثاني من هذا العام”.

وأوضح عبد الغني” أن الشركات الاجنبية لاتزال تعمل بحرية في العراق وهي في توسع ونمو سواء في استثمار النفط أو الغاز، أما الشركات التي انسحبت فهي انسحبت بارادتها وبدوافع اقتصادية بحتة، وخاصة شركة إكسون موبيل، وتم ابلاغ هذه الشركة بعدم الموافقة على الانسحاب الا انها اصرت على الانسحاب بسبب ايجاد فرص استثمارية في افريقيا”.

وتابع” أن هذه الشركات تهدف الى تحقيق الارباح وتبحث عن الفرص الربحية اينما كانت، أما الشركات الاجنبية وخاصة الاوربية فلديها رغبة في الاستثمار في الحقول الغازية في العراق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى