العراقالمحرررئيسية

وفاة أحد أشهر الروائيين في العراق

بغداد / عراق أوبزيرفر

توفي صباح اليوم الاثنين، أحد أشهر الروائيين العراقيين، عبد الرحمن عبد مجيد الربيعي، عن عمر ناهز 84 عاماً.

والراحل كاتب عراقي وفنان تشكيلي، ولد سنة 1939 في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار، وتعلم في مدرسة الملك فيصل بالناصرية والمتوسطة بالناصرية أيضاً، ثم دخل معهد الفنون الجميلة ببغداد، وأكاديمية الفنون الجميلة وحمل إجازة جامعية في الفنون التشكيلية.

بدأ النشر في الصحف العراقية والعربية، وأصدر أول مجموعة له (السيف والسفينة) عام 1966م، وأشرف على تحرير الصفحة الثقافية في جريدة الأنبار الجديدة، والفجر الجديد.

وبدأ الكتابة في العشرينات من عمره، وذلك سنة 1962 بقصة “الخدر”، ومجموعة قصصية بعنوان “السيف والسفينة ” سنة 1966، تلتها رواية “الوشم” ثم “وجوه مرت” مجموعة بورتريهات عراقية.

كما مارس التدريس والصحافة والعمل الدبلوماسي في لبنان وتونس. فكان المستشار الصحفي العراقي في بيروت بين 1983 و1985.

والراحل عضو في اتحاد الكتاب العراقيين ونقابة الصحفيين في العراق وجمعية الفنانين التشكيليين بالعراق. درّس الفن في مدارس الناصرية.

واتجه الربيعي نحو العمل الصحفي والتأليف أكثر مما اهتم بالرسم والفن التشكيلي الذي ظل على ما يبدو هواية عنده أكثر من احتراف. كتب قصصا وروايات تقارب العشرين وألف شعراً وأصدر دراسات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى