Uncategorizedرئيسيةعربي ودولي

وكالة إغاثة تعلن بدء المجاعة في غزة

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

كشفت مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سامانثا عن بدء المجاعة فعلا في مناطق شمال غزة، بعد نحو 6 أشهر من الحرب في القطاع.

وأصبحت باور أول مسؤول رفيع المستوى في إدارة الرئيس جو بايدن يتحدث علنا عن تفشي المجاعة في القطاع، بعد أشهر من التحذيرات المتكررة من وكالات الغوث الأممية والخبراء العالميين في شأن تفاقم حالات التضور جوعا بين 2.2 مليون فلسطيني يعيشون في غزة.

وتؤكد المنظمات الإنسانية أنه يستحيل توصيل الإمدادات إلى الشمال وسط استمرار الهجمات الصهيونية المتكررة واخرها استهداف مركبة تابعة لصندوق الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” عندما كانت تنتظر الدخول شمال غزة.

وكانت باور تدلي بشهادة أمام لجنة المخصصات في مجلس النواب حول ميزانية وكالتها المقترحة لعام 2025، عندما سألها النائب الديمقراطي خواكين كاسترو عن تقارير إرسال موظفين لدى الوكالة الأمريكية برقية إلى مجلس الأمن القومي تفيد بأن المجاعة بدأت في أجزاء من غزة.

وسأل النائب: “هل تعتقدين بأن من المعقول، أو المحتمل، أن تكون أجزاء من غزة، خصوصا شمال غزة، تعاني المجاعة فعلا؟، فردت باور بالإيجاب، مستشهدة بتقييم أجرته “المبادرة العالمية للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي”، واصفة منهجية المبادرة، وهي هيئة دولية مستقلة تعتمدها الأمم المتحدة، بأنها “سليمة”.

وأشارت إلى تقرير هذه الهيئة التي حذرت مسبقا من أن “المجاعة وشيكة” في الجزء الشمالي من غزة، وقالت باور: “هذا تقييمهم، ونحن نعتقد بأن هذا التقييم يتمتع بالمصداقية”.

وقالت إن: “معدل سوء التغذية قبل الهجوم في شمال غزة كان “صفرا تقريبا، وهو الآن طفل واحد بين كل 3 أطفال”، مضيفة أنه “فيما يتعلق بسوء التغذية الحاد الشديد لدى الأطفال دون سن الخامسة، بلغ هذا المعدل 16 في المائة في كانون الثاني الماضي، ثم صار 30 في المائة في شباط، ونحن ننتظر أرقام شهر اذار لكننا نتوقع أن تستمر الزيادة”.

وأضافت أن “تدمير مخازن الحبوب والأسواق والأراضي الصالحة للزراعة، بالإضافة إلى دخول عدد قليل من شاحنات المساعدات إلى غزة، يعنيان أن هناك عملا هائلا يجب القيام به من أجل تجنب أسوأ أشكال المجاعة التي يمكن تخيلها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى