اقتصادتحليلات

3 أسباب تفسر الطفرة الأخيرة في بورصة اللحوم

بغداد/ عراق أوبزيرفر

مع توالي ارتفاع أسعار اللحوم في الأسواق العراقية مع بداية شهر رمضان، وفي ظل تصاعد شكاوى المستهلكين من ذلك حيث يزداد الاقبال على شراء اللحوم، لكونها تدخل ضمن المكونات الأساسية لمختلف الأكلات الشعبية التقليدية في المطبخ العراقي وعلى الموائد الرمضانية.

وتتراوح أسعار الكيلوغرام الواحد من لحوم الغنم والبقر، ما بين 19 ألف إلى 23 ألفا بزيادة وسطية تقارب نحو 5 آلاف دينار للكيلو قياسا بأسعار ما قبل رمضان، وهو مبلغ كبير يثقل كاهل العوائل والأسر العراقية وخاصة المتوسطة والكبيرة منها .
ويطالب فلاحون ورعاة أغنام، بتقديم الأعلاف لمربي الثروة الحيوانية ودعمهم بالذرة الصفراء، إذ إن هذه الخطوات ستكون كفيلة بخفض الأسعار وحماية الحيوانات النادرة مثل غزال الريم والصقور والطيور المتواجدة في مناطق الأهوار”.

استغلال التجار

ويعتبر معلقون على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يحدث من ارتفاع كبير وغير مبرر لأسعار اللحوم ومختلف المواد والسلع الغذائية والاستهلاكية، استغلالا من قبل التجار والشركات لارتفاع الطلب عليها مع حلول رمضان، مطالبين الجهات الرقابية المختصة بوضع حد لذلك.

وضمن مساعيها لمواجهة الأزمة، أعلنت وزارة الداخلية، عن إجراءات للحد من ارتفاع أسعار اللحوم في الأسواق، مؤكدة فتح الباب أمام استيراد اللحوم بشكل شامل، وسط انتقادات للإجراءات التي وصفت بأنها “معالجات وقتية”.

وتزايدت أسعار اللحوم في العراق خلال الفترة الأخيرة لتصل إلى 20 ألف دينار للكيلوغرام الواحد، الأمر الذي تسبب بحرمان الكثير من العائلات من ذوي الدخل المحدود من شرائه، لا سيما مع التصاعد الشامل في عموم الأسعار في السوق المحلية.

إجراءات المواجهة

ووفقا لوكيل وزارة الزرعة، مهدي سهر، فإن “الوزارة اتخذت عدة إجراءات لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء في الأسواق المحلية، ومنها تسهيل نقل الأغنام والأبقار الحية بين المحافظات والإقليم، والسماح باستيراد اللحوم من جميع بلدان العالم عدا الدول المحظورة”.

وتشخص وزارة الزراعة العراقية، ثلاثة أسباب رئيسة تقف وراء ارتفاع أسعار اللحوم، “الأولى ارتفاع أسعار الدولار في الأسواق المحلية، والثاني قلة المعروض في السوق لأن الطقس حاليًا فيه مطر يساعد على الزراعة الرعوية، ولذلك فإن المربين يمتنعون عن طرح حيواناتهم للأسواق لامتلاكهم علفًا في مزارعهم بالمجان يعوضهم عن الشراء”.

أما السبب الثالث، يتمثل بـ”المربين الذين يربون الأغنام تربية مكثفة لتسريع نموها، إذ تكون لديهم الأعلاف غالية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى