تحليلاتخاص

العراق يحتفل بنوروز.. يوم انتصر كاوة الحداد على الضحاك

بغداد/ عراق أوبزيرفر

بدت الاحتفالات بأعياد نوروز، هذا العام، تختلف عن سابقاتها، إذ شهدت مشاركة واسعة من مختلف المحافظات العراقية، بهذه المناسبة.

ويحتفل الآلاف في مناطق إقليم كردستان بعيد نوروز، ورأس السنة الكردية، باستخدام أزياء خاصة تصنعها خياطون مختصون من أنواع فاخرة من الأقمشة، وتبدأ أسعارها من 600 دولار.

ويتكون الزي للرجال من قطعة قماش بطول عشرة أمتار تتضاعف أحيانًا بألوان مختلفة مزهرة أو مذهبة تلف حول سروال واسع، ويرتدي الرجال عادة قميصًا أبيض تعلوه سترة بسحاب يغلق عند نصفها الأسفل.

وللنساء زي مخصص من قطعتين تبرز فيها الألوان الزاهية، ولا يربطن حزامًا عاديًا، بل يستخدمن غالبًا شريطًا ذهبيًا مصنوعًا من الذهب بشكل كامل أحيانًا.

كما يحصل الرجال والنساء على الحذاء المعروف في كردستان بـ “الكالة” المصنوعة من جلود الحيوانات بأسعار تتراوح بين 50 – 200 دولار بحسب الجودة، حيث يعتبر هذا الحذاء جزءًا لا يتجزأ من الزي.

يقول المتخصص في الفلكلور الكردي محمد حمه ياسين إنّ الأزياء الفلكلورية والكالة، حاضرة في كل مناسبة، لكن احتفالات نوروز لها بهجة خاصة، حيث يرتدي الناس هذا الزي مرتين، الأولى في الـ 20 من آذار قبل المغرب عندما توقد شعلة العيد، ثم في اليوم التالي عند الصباح خلال الصعود إلى المرتفعات والأماكن المفتوحة.

وتتميز طقوس نوروز بأنها جذابة، حيث تبدأ بإيقاد النيران التي تعتبر بداية الاحتفال، وتعود فكرتها إلى رواية حول ملك يدعى الضحاك كان يملك أفعى تتغذى على أدمغة الأطفال، وحين سلب 15 طفلاً من أطفال كاوه الحداد في ذلك الزمان، ولم يبق لأخير سوى طفلة صغيرة، فقرر أن يفديها بروحه وتوجه إلى قصر الضحاك بمطرقته واستطاع التغلب عليه، ثم أوقد النيران فوق القصر وحمل شعلة بيده، فعرف الناس أنّه قد انتصر، وأنّ هذه النيران هي مشعل الحرية، فاعتاد السكان الكرد والآخرين الذين يقيمون في محيطهم مثل التركمان والفرس الاحتفال بنوروز ورأس السنة التي وصلت إلى عام 2635 وفق التقويم الكردي، عن طريق إيقاد النار.

ويشهد يوم “النيروز” الكثير من الطقوس الخاصة التي تستند إلى وجود خصوصية لهذا اليوم، وهو أمر تسرب إلى وسط وجنوب البلاد من تفاعلهم مع الأقوام الهندية والإيرانية والكردية عبر التاريخ، وفق باحثين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى