خاص

أول تعليق من شقيقة الإسرائيلية المختطفة في العراق

بغداد / عراق اوبزيرفر

تحدثت إيما تسوركوف، الشقيقة الصغرى للباحثة الإسرائيلية – الروسية، إليزابيث تسوركوف عن ظروف اختطاف شقيقتها في العراق وكيف تسبب لها وأسرتها بقلق كبير منذ أن علموا بالنبأ.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن إيما القول: “بعد اختطافها مباشرة، كنا خائفين من قتلها”.

وأضافت إيما في مقابلة مع القناة 11 العبرية أنها “تعلم أن أختها على قيد الحياة، وهذا يعني الكثير”.

كذلك تحدثت إيما لصحيفة “معاريف” الإسرائيلية وأكدت أنها كانت “على اتصال مع أختها كل يوم”.

وأشارت إلى أنها “تحدثت معها قبل يوم من اختطافها… ثم لاحظت في اليوم التالي أنها لم ترد على رسالتي.. كانت تجيب دائما عندما أرسل فيديو لابني وعندما لم ترد، علمت أن هناك خطبا ما”.

وأوضحت إيما: “نمر بوقت عصيب للغاية.. لم يحدث الأمر بشكل مفاجئ، لقد استغرق الأمر بنا وقتا لفهم ما كان يحصل”، مبينة أن العائلة على “اتصال دائم بالسلطات الإسرائيلية ولا تتمنى أن يمر أي أحد بنفس الظروف”.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قال، الأربعاء، إن تسوركوف، التي تعمل في الحقل الأكاديمي، كانت قد فُقدت في العراق قبل بضعة أشهر، لا تزال على قيد الحياة وتحتجزها ميليشيا كتائب حزب الله الشيعية.

وأضاف المكتب في بيان أن المرأة ذهبت إلى العراق لأغراض بحثية موفدة عن جامعة برينستون في الولايات المتحدة، مبينا أن تسوركوف دخلت العراق بجواز سفرها الروسي.

وأكد البيان أن “إليزابيث تسوركوف لا تزال على قيد الحياة ونرى أن العراق مسؤول عن مصيرها وسلامتها”، مضيفا أن الجهات المعنية في إسرائيل تتعامل مع الموقف.

وتقول صفحة تسوركوف على تويتر، التي تضم نحو 80 ألف متابع، إنها تبحث في قضايا تشمل حقوق الإنسان والاضطرابات في سوريا والعراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى