العراقخاص

اقتصادي يكشف دور العراق في المنطقة بعد زيارة السوداني لواشنطن

بغداد/ عراق اوبزيرفر

قال الخبير الاقتصادي اسامة التميمي، اليوم ، ان العراق يعلن في كل مرة وفي كل حكومة تشكلت سابقا وراهنا عن اتباع سياسة الإبتعاد عن المحاور وبناء علاقاته على اساس المصالح المشتركة .

وأفاد التميمي لوكالة “عراق اوبزيرفر ”  ان من اولويات الزيارة المعلنة تفعيل بنود اتفاقية الإطار الاستراتيجي والتعبير عن رغبة العراق باستثمار إمكانيات الشركات الأمريكية في دعم حركة الاستثمار والتنمية في العراق ،خصوصا وان البرنامج الحكومي يحاول أحداث طفرة واضحة وتحقيق اصلاحات اقتصادية ومالية فضلا عن مجالات خدمية متعددة قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة.

ويشير الخبير الاقتصادي انه بالرغم من  كل التأخير الذي رافق هذه الزيارة المهمة الا انها تاتي في وقت صعب تشهد فيه المنطقة احداثا جسيمة نتيجة العدوان على غزة والمواجهة المتصاعدة بين ايران والكيان الصهيوني والملفات التي تحاول واشنطن الضغط على بغداد من خلالها في جوانب عدة ،منها ملف الوجود الأمريكي في العراق والسيطرة على حركة الدولار والاصلاحات المالية فضلا عن ملف الطاقة وتداعياته .

وتابع حديثه، ان هذه الجوانب تستدعي من العراق استخدام السياسة الناعمة للسير في طريق صعب ترسمه ملامح المرحلة الحالية والحرجة للخروج من المأزق الذي قد تنحدر اليه المنطقة برمتها وتقليل الضغوطات التي تتعرض لها البلاد وفتح آفاق جديدة والحصول على دعم أمريكي للحكومة في المرحلة المقبلة لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة في المجالات السياسية والاقتصادية والمالية والطاقة والانتقال الى علاقة قائمة على أسس التعاون الاقتصادي والثقافي والسياسي وفق اتفاقية الإطار الستراتيجي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى