العراقرئيسية

البيئة تحدد مسببات تلوث الهواء في بغداد

بغداد/ عراق أوبزيرفر

حددت وزارة البيئة، اليوم السبت، أسباب تلوث الهواء في العاصمة بغداد، وفيما بينت أن انبعاثات عوادم السيارات تشكل 60% من المسببات، طرحت حلولاً لتقليل الانبعاثات السامة على صحة الإنسان.

وقال مدير قسم مراقبة وتقييم نوعية الهواء والضوضاء في الوزارة، علي جابر لفتة، إن “انبعاثات عوادم المركبات تشكل نسبة أكثر من 60 بالمئة من مجموع الانبعاثات الملوثة للهواء في بغداد، حيث تتكون من الملوثات الغازية والدقائقية الناتجة عن محركات الاحتراق الداخلي العاملة بالبنزين والكازاويل”.

وتابع، أن “تلك الانبعاثات تزداد خطورتها على الصحة العامة بسبب انبعاثات أكاسيد الكاربون والنتروجين والكبريت المسببة لمختلف الأمراض التنفسية، إضافة إلى التأثير المسرطن للملوثات الهيدروكاربونية المتطايرة والجسيمات ذات الحجم المتناهي في الصغر (اقل من 2.5 مايكرون)”.

وأضاف، أن “التأثير التراكمي يتفاقم بسبب التزايد غير المنطقي لإعداد المركبات، حيث توجد أكثر من 3 ملايين مركبة في بغداد، مما يتطلب إجراءات حقيقية وإرادة مجتمعية وحكومية للمعالجة، من خلال وضع سقف لأعداد المركبات بما يناسب الطاقة الاستيعابية للطرق، وكذلك إنشاء منظومة حديثة للنقل الجماعي تعتمد على الطاقات المتجددة، وتجسد مفاهيم التنمية المستدامة والمدن الذكية بكل تفاصيلها المعتمدة على تقنيات الإدارة الرقمية وأنظمة المرور وترشيد الطاقة الذكية”.

وأكمل بالقول: إن “كل ما سبق من معالجات، يجب أن يتم متابعتها وإدراجها من ضمن مهام عمل دوائر وأقسام وزارة البيئة المعنية بالتنسيق مع الجهات والوزارات التنفيذية ومنها مديرية المرور العامة وأمانة بغداد ووزارة النقل، خاصة موضوع تفعيل إجراءات مديرية المرور العامة بصدد فحص العادم ومحاسبة المركبات المسببة للانبعاثات التي تتجاوز المحددات المعتمدة”.

وفي ملف الطمر الصحي بين لفتة، أن “العراق يضم موقعين نظاميين للطمر الصحي فقط، أحدهما في محافظة كركوك والثاني في محافظة البصرة”.

وأشار، إلى أن “عدد مواقع الطمر النظامية محدود جداً ولا يلبي الطموح”، مؤكداً أن وزارة البيئة تشجع وتحث الجهات القطاعية وهي وزارة الإعمار وأمانة بغداد لتطبيق المعايير البيئية في المواقع كافة”.
ونبه، إلى أن “إنشاء المواقع النظامية للطمر الصحي، يقع على عاتق وزارة الإعمار وأمانة بغداد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى