العراقالمحررخاص

الدفاع تفند رواية “الصحة” وتكشف الحقيقة

بغداد/ عراق اوبزيرفر

 أعلنت وزارة الدفاع، عن التحقيق بحادثة الاعتداء في مستشفى أبن الخطيب ببغداد واتهم بها ضابط كبيرمنسوب للوزارة.

وذكر بيان للوزارة، أنه “ورداً على ما تم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مقطع فيديو لعائلة احدى المتوفيات في مستشفى ابن الخطيب والتي وافتها المنية نتيجة مضاعفات فيروس (الحمى النزفية) من مشاجرة بين العائلة والكادر الطبي بالمستشفى ، مدعية ان ذوي المتوفية قد تطاولوا على الكادر الطبي نتيجة رفض الكادر تسليمهم جثمان المتوفية، الا بعد ان يتم الإجراءات الاحترازية الخاصة بالتعفير والتعقيم،”.

ونشرت المواقع ” مقطع الفيديو “الى ان “عائلة المتوفية هي عائلة مدير مديرية صنف الدروع في وزارة الدفاع اللواء عامر جاسم خميس، وبعد التواصل مع الضابط أعلاه لمعرفة تفاصيل الحادث بين اللواء ،ان المتوفية هي زوجته وانها انتقلت الى جوار ربها نتيجة مضافات فايروس الحمى النزفية، وانه بعد ان وافتها المنية التي جاءت نتيجة لعدم وجود الكهرباء داخل الغرفة التي كانت بها في المستشفى حيث بين انه تم وضعها في غرفة لا تحتوي على تبريد وبعد الاتصال بمدير المستشفى تم نقل المرحومة الى ردهة الرجال لتلقي العلاج ولكنها توفيت في اليوم التالي، بعدها تم نقل جثمانها الى مستشفى ابن الزهر ليتم اتخاذ الإجراءات الطبية الخاصة بالتعفير من قبل اللجنة المختصة”.

واستدرك البيان بالقول “لكن بعد ان تم نقلها فوجى أولاد المتوفية بوجود شخص يدعى (محمد حسين عباس) قام بالكشف عن الجثة وبدء بالتقاط الصور لها دون ان يبين من هو وما سبب القيام بهذا الاجراء، طلب منه ابن المتوفية عدم تصوير الجثة الا انه اجابه بعبارات استفزازية وقيامه بالتهجم على ابن المتوفية وبادر بتوجيه اللكمات والضربات الى ابنها دون بيان الاسباب، مما جعل الابن يدافع عن نفسه وهنا بدأ شجار بينهما، وعندما ذهبت الى مدير المستشفى لمعرفة أسباب قيام الشخص بالتهجم على عائلتي وتصوير زوجتي تبين لي ان الشخص أعلاه هو المعاون الإداري لمستشفى ابن الخطيب وطلب مني مدير المستشفى القيام بأخذ ( عطوة) منه لتسليمنا جثة زوجتي ولم يخبرني عن اسباب قيامه بالتصرف الذي قام به وكذلك لم يبين لي اسباب تواجده في مستشفى ابن الزهر علماً انه ينتمي الى مستشفى ابن الخطيب”.

وكشفت الدفاع انه “ونتيجة لهذه الملابسات قدمت شكوى ضد المدعو أعلاه في محكمة استئناف بغداد الرصافة كوني على يقين تام بنزاهة القضاء العراقي.
بناءً على ما تقدم تؤكد وزارة الدفاع انها تعمل حالياً للتحقيق في الموضوع لمعرفة ملابسات الحادث والوصول الى حقيقة ما حدث”.

وكانت وزارة الصحة، أدانت الجمعة الماضية “باشد عبارات الإدانة والاستنكار التعدي الذي طال ملاكات مستشفى ابن الخطيب في بغداد من قبل ضابط برتبة كبيرة في وزارة الدفاع وافراد حمايته، معتبرةً ماجرى هو تعد سافر وتؤكد مضيها بالإجراءات القانونية بحق المعتدي”.
وأوضحت الصحة في بيان ان ماجرى هو “وفاة امرأة بالحمى النزفية راقدة في مستشفى ابن الخطيب ببغداد وبعد إكمال إجراءاتها الادارية والفنية من اوراق رسمية وكيس معفرات واثناء التوثيق الأصولي لغرض رفعه الى دائرة الصحة العامة من قبل احد الممرضين، فوجئ الممرض بالاعتداء عليه بالضرب من قبل ذوي المتوفية بحضور والدهم الضابط برتبة كبيرة في وزارة الدفاع ومرافقيه من دون سابق انذار او مقدمات”.
وتؤكد الوزارة انها ماضية بالإجراءات القانونية بحق المعتدين ولن تتهاون بالامر باي اعتداء يطال مؤسساتها وملاكاتها بكافة الاختصاصات “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى