تحليلاتخاص

المالكي وتصريحات الانتخابات المبكرة.. التنسيقي متفاجئ من رغبة الولاية الثالثة

بغداد/ عراق اوبزيرفر

أعادت تصريحات رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الداعية للانتخابات المُبكرة، الملف إلى الواجهة، باعتباره بندا ضمن المنهاج الحكومي لرئيس الوزراء محمد شياع السوادني.

وفجّر المالكي، الأربعاء، مفاجأة خلال مقابلة متلفزة، حين دعا إلى انتخابات مبكرة حتى دون الحاجة إلى حل البرلمان نفسه.
وقال مصدر سياسي مطلع، إن “اتفاق شبه كامل داخل الإطار التنسيقي، حيال دعوة المالكي، التي جاءت لا لسبب وجيه، وإنما للتأثير على أداء حكومة السوداني، التي تحظى بمقبولية جيدة لدى جميع القوى السياسية”.
وأضاف المصدر السياسي لوكالة “عراق أوبزيرفر” أن “القوى السياسية تدرك بأن مجيء حكومة جديدة لن يغير شيئاً من أرضِ الواقع، باعتبار أن الحكومة الجديدة ستنبثق أيضاً من القوى الحالية، خاصة وأن التيار الصدري لم يعلن مشاركته في الانتخابات المقبلة.

صراع أجنحة

ويبدو أن الصراع بين أجنحة حزب الدعوة وصل ذروته؛ الأمر الذي يدفع بالمالكي الذي يتزعم الحزب للدعوة إلى انتخابات مبكرة، وقانون انتخابي جديد وفق الدوائر المتعددة، مع سن قانون جديد يمنع رئيس الوزراء والمسؤولين التنفيذيين من الترشح في الانتخابات التشريعية.

وقال المالكي خلال المقابلة: “نحتاج إلى إجراء الانتخابات المبكرة، لكن المتعارف عليه أن الانتخابات تفرض أن يحل البرلمان نفسه، وأنا قد راجعت واستذكرت المواقع والمحطات التي مرت فوجدت أن البرلمان لا يحتاج أن يحل نفسه، بل إنه يستمر إلى ليلة الانتخابات، وعندما تتم الانتخابات يُحل البرلمان أوتوماتيكياً”.

ويقول قياديون في حزب الدعوة، إنهم لديهم ملاحظات عديدة على أداء حكومة السوداني، كما أنهم يتهمونه بتجيير بعض أعمال الحكومة لصالح سعيه للحصول على ولاية ثانية.
وجاءت تصريحات المالكي، قبيل زيارة وزير الخارجية الإيراني بالإنابة علي باقري للعراق، حيث طرح المالكي في تصريحاته الأخذ بالتجربة الإيرانية بإجراء الانتخابات المبكرة.

في المقابل، ردّ تيار الحكمة، بزعامة عمار الحكيم، على دعوة المالكي لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة نهاية العام الحالي، وقال إنها “ولدت ميتة” ولا يمكن تطبيقها.

وذكر القيادي في التيار رحيم العبودي، أن “دعوة زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة نهاية العام الحالي تمثل وجهة نطره ورغبته الشخصية، وهذه الفكرة لم تطرح أو تناقش ما بين قوى الإطار التنسيقي، كما أن فكرة الانتخابات المبكرة مرفوضة من قبل الإطار التنسيقي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى