امن

داخلية كردستان: بي كا كا أصبح جزءاً من المؤامرات الإقليمية ضد كيان الإقليم

اربيل / عراق اوبزيرفر

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، أن وسائل إعلام تابعة لحزب العمال الكوردستاني نشرت تقريراً مضللاً، قالت فيه أن قوات البيشمركة هاجمت مقاتلي الحزب في منطقة “آميدية- العمادية”.

وقالت الوزارة في بيانٍ لها: “هنا نوضح لمواطني إقليم كوردستان ولجميع الكورد في جميع أنحاء العالم، بأن مسلحي حزب العمال الكوردستاني هاجموا ظهر اليوم الأربعاء 24/1/2024، حاجزاً تابعاً لقوات زيرفاني على بُعد عشرات الكيلو مترات عن الحدود التركية بمنطقة آميدية، دون احترام المؤسسات الرسمية والدستورية في الإقليم، ثم هاجموا الحاجز بالصواريخ، وقامت قوات البيشمركة بالدفاع عن نفسها من مواقعها.

وأضاف البيان: إن هذه المحاولة التي يقوم بها مسلحو حزب العمال الكوردستاني، هي جزء من الهجمات والأعمال التخريبية التي يقومون بها من أجل تدمير أمن واستقرار الإقليم، وللأسف أصبحت جزءاً من المؤامرة الإقليمية ضد كيان إقليم كوردستان.

وتابع البيان: إقليم كوردستان لن يكون ميداناً لحل الصراعات الإقليمية، وسندعم كافة الجهود السلمية لحل القضايا وإحلال السلام والاستقرار، لكن حق الدفاع عن قواتنا مصون ونعارض بشدة أي محاولة لاستهداف كيان إقليم كوردستان ومؤسساته الرسمية.

وفي الـ 22 يناير كانون الثاني الجاري، نفت قيادة قوات زيرفاني التابعة للبيشمركة، ما تناقلته صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص وجود أوامر لقوات زيرفاني بمواجهة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني.

وجاء في بيانٍ لقيادة قوات زيرفاني:

نشرت اليوم الاثنين 22 يناير 2024، بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خبراً ملفّقاً وغير صحيحاً، يزعم بأن القوات الخاضعة لقيادتنا أمرت بمواجهة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني.

لذلك، نعلن للرأي العام بأن هذا الخبر عار عن الصحة وغير صحيح، ونرفض ما جاء فيه.

نحن في قيادة بيشمركة زيرفاني، نعتقد أن نشر مثل هذه الأخبار في هذا التوقيت بالتحديد، هو امتداد للحملة المُضلِّلة التي بدأها الأعداء بعد استهداف مدينة أربيل بالصواريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى