المحررخاصعربي ودولي

رئيسي يؤكد لبن فرحان ترحيبه بعودة العلاقات

متابعة/ عراق اوبزيرفر

رحب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، السبت، بعودة العلاقات بين السعودية وإيران، مشيرا إلى أن “أعداء المسلمين فقط، مستاؤون من تطور العلاقات بين البلدين”.

وقال رئيسي خلال لقائه وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، في القصر الرئاسي بطهران، إن إيران ليس لديها أي عقبات أمام تطوير العلاقات مع الدول الإسلامية، مشيرا إلى أن هذه الدول رحبت باستئناف العلاقات بين البلدين.

وأضاف رئيسي، أن هناك قضايا ومشكلات مختلفة في منطقتنا أصبحت مصدر معاناة للأمة الإسلامية، مشيرا إلى أنه بالتعاون والحوار بين دول المنطقة يمكن التغلب على هذه المشاكل، وليس هناك حاجة لتدخل الغرباء في هذا الموضوع، بحسب بيان صادر عن موقع الرئاسة الإيرانية.

من جهته، أعرب وزير الخارجية السعودية عن ارتياحه الكبير لإعادة العلاقات بين البلدين الإسلاميين وزيارته إلى طهران، مضيفًا: “نحن في مرحلة ذهبية يجب أن نقدرها”.

وفي إشارة إلى الأمر الذي أصدره العاهل السعودي بتشكيل مجموعات عمل مختلفة لتطوير العلاقات مع إيران، أشار وزير الخارجية السعودي إلى جهود بلاده للارتقاء بالعلاقات إلى مستوى استراتيجي.

وأضاف أن التعاون الاقتصادي والتنموي والثقافي على جدول أعمال طهران والرياض.

وأكد بن فرحان أن نتائج عودة العلاقات بين البلدين ستظهر على مستوى جميع الدول الإسلامية، وسيكون هناك إنجازات لا نهاية لها، هي ضمانة عدم تدخل أي دولة أجنبية في منطقتنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى