المحررخاصعربي ودولي

“عراق اوبزيرفر” تنشر آخر الأحداث في “فلسطين ولبنان”

​متابعة/ عراق اوبزيرفر

أعلن حزب الله، اليوم السبت، عن استهدافه 12 موقعا للاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان.

وقال مصدر لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان مدفعية الاحتلال قصفت في الساعات الأخيرة، عدة بلدات في جنوب لبنان، ومن بينها: عيتا الشعب ورامية والعديسة ويارون وكفرشوبا وكفركلا وعلما الشعب وطير حرفا والناقورة.

تقدير الموقف:​​​​

فيما اكد أن إدارة حكومة الاحتلال للحرب في قطاع غزة تخضع لاعتبارات انتخابية وسياسية بحتة، حيث إنها لم تقدم أي صيغة من شأنها الوصول إلى حل للقضية الفلسطينية، ولا زالت تمارس القتل والتدمير في قطاع غزة والضفة الغربية كجزء من حملاتها الانتخابية.

وتشير التقديرات إلى أن قوات الاحتلال ستكثف من هجماتها الجوية والبرية والبحرية على قطاع غزة، وستجري تهيئة للميدان لتوغل بري واسع خاصة في منطقة شمال مدينة غزة وفي شمال شرقي مدينة خان يونس وفي شرقي مدينة رفح جنوبا.

ويعتقد المصدر أن الجماعات المسلحة في القطاع تنوي مماطلة الاحتلال في الإفراج عن مختطفين، حيث تطالب بعقد صفقة تبادل شاملة، تتضمن وقف الحرب على القطاع، وحتى هذه اللحظة فإن دولة الاحتلال ترفض هذا العرض.

بحسب المخطط العملياتي لقوات الاحتلال، فإنها تسعى إلى فصل المناطق الوسطى من القطاع عن جنوبه وشماله.

وتابع، بتقديرنا فإن سلاح البحرية الإسرائيلي سيشارك بشكل كبير في عمليات إنزال بحري للقوات، بهدف الإسراع في التقدم البري في مناطق القطاع.

ويرى المصدر أن عدم التقدم في ملف المختطفين الإسرائيليين من شأنه أن يقود قوات الاحتلال إلى مواصلة تكثيف الهجمات على قطاع غزة، حتى يتم التوصل إلى اتفاق للإفراج عنهم.

ووفقا لتحليل المشهد في قطاع غزة، فإنه في حال تم الإفراج عن جميع المختطفين الإسرائيليين في قطاع غزة، فإن دولة الاحتلال لا تنوي التوقف عن العملية العسكرية في قطاع غزة، وتحاول تمديدها إلى أكبر وقت ممكن.

وتابع، في ظل عدوان قوات الاحتلال المستمر على قطاع غزة، نتوقع ارتقاء الآلاف من الشهداء، وإجبار عشرات الآلاف من المواطنين على النزوح من أماكن سكناهم، الأمر الذي سيؤدي إلى تعميق الأزمة الإنسانية في قطاع غزة.

واكد أن كثافة نيران الاحتلال في قطاع غزة، وعدم وجود مكان آمن للمواطنين، وخاصة في ظل احتلال بري شامل لشمال ووسط القطاع ومناطق شرقي مدينتي خان يونس ورفح، سيؤدي إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين إلى مصر، وبالتالي تطبيق دولة الاحتلال لمخطط التهجير القسري.

لاحظنا في الساعات الأخيرة، أن حزب الله قد نفذ عمليات موضعية على الحدود مع دولة الاحتلال، وأنه التزم بقواعد الاشتباك تخوفا من أن تتوسع المواجهة نحو حرب شاملة، وبذلك يسعى للحفاظ على حالة الاستنزاف الدائمة على الحدود.

هذا ويقدّر أن يسعى حزب الله، إلى تفعيل دور الجبهة السورية مع إسرائيل، بما في ذلك إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة نحو دولة الاحتلال.

واشار الى أن الفرصة لا زالت متاحة لأن تتغير قواعد الاشتباك في الجبهة الشمالية مع لبنان، في أعقاب تنفيذ قوات الاحتلال أو حزب الله لعمليات من شأنها تصعيد الجبهة، ومع ذلك لا نعتقد أن هذه الجبهة ستتطور نحو حرب شاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى