رئيسيةعربي ودولي

غوتيريش: لا مكان آمنا في غزة ومراكز الأونروا يتم استهدافها

واشنطن/ وكالات الانباء

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، إنطونيو غوتيريش، اليوم الجمعة ، عن “خشيته من أن تكون عواقب ما يحدث في قطاع غزة مدمرة على أمن المنطقة برمتها”.

وقال غوتيريش في تصريح صحفي ان “العمليات العسكرية المتواصلة تحد من إمكانية الوصول إلى المحتاجين للمساعدات الإنسانية” مبينا، ان “العمليات العسكرية المتواصلة في غزة تحد من إمكانية الوصول إلى المحتاجين للمساعدات الإنسانية”.

ولفت الى ان “هناك مخاوف من الانهيار الكامل لنظام الدعم الإنساني في غزة والأمر ستكون له عواقب وخيمة” مبينا ان “الأمم المتحدة متشبثة وملتزمة بمواصلة تقديم المساعدة لسكان قطاع غزة”.

وأشار غوتيريش الى انه “كتب إلى مجلس الأمن مستشهدا بالمادة 99 لأننا وصلنا إلى نقطة الانهيار” معرباً عن “خشيته من أن “تكون عواقب ما يحدث في غزة مدمرة على أمن المنطقة برمتها ولقد شهدنا بالفعل امتداد ما يحدث في غزة إلى الضفة الغربية المحتلة ولبنان وسوريا والعراق واليمن”.

وأكد الأمين العام “القيود التي تفرضها إسرائيل في غزة تجعل تلبية منظمات الأمم المتحدة لاحتياجات السكان صعباً” متوقعا أن “تؤدي الأحداث في غزة إلى انهيار كامل للنظام العام وزيادة الضغط من أجل النزوح الجماعي إلى مصر”.و

وقال ان “85% من سكان قطاع غزة اضطروا لمغادرة منازلهم دون أدنى مقومات الحياة”.

ورأى ان “التهديد الذي يتعرض له موظفو الأمم المتحدة في غزة لم يسبق له مثيل” منوها الى ان “أكثر من 130 من زملائي قتلوا وهذه أكبر خسارة في الأرواح في تاريخ الأمم المتحدة”.

وأشار غوتيريش الى ان  “الظروف اللازمة لإيصال المساعدات الإنسانية بشكل فعال إلى غزة لم تعد موجودة” مبينا ان “الغذاء لدى سكان غزة ينفد ووفقا لبرنامج الأغذية العالمي هناك خطر جدي لحدوث مجاعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى