عربي ودولي

فضيحة الدم الملوث في بريطانيا: محاكمات وتعويضات بمليارات

لندن/ متابعة عراق أوبزيرفر

عقب مضي عقود على وقوعها، ما زالت تداعيات كارثة صحية هائلة تعصف ببريطانيا، ومن المقرر أن يصدر قريبًا التقرير النهائي للتحقيق في هذه الفضيحة المروعة التي ضربت البلاد في الفترة من السبعينيات إلى أوائل التسعينيات.

أظهرت تسريبات من صحيفة “غارديان” البريطانية أن التقرير قد يفضي إلى محاكمة المسؤولين عن هذه الفضيحة المأساوية، حيث أودت بحياة حوالي 3 آلاف شخص وأصابت أكثر من 30 ألفًا بالأمراض المعدية نتيجة لتلقيهم دمًا ملوثًا من الولايات المتحدة.

تقديم التحقيق الرسمي، الذي بدأ في عهد حكومة تيريزا ماي عام 2017، يشكل لحظة هامة للضحايا وعائلاتهم، فيما يُعتبر هذا الحادث أكبر كارثة علاجية في تاريخ الخدمات الصحية الوطنية البريطانية.

من المتوقع أن يُعلن وزير الخزانة عن حزمة تعويضات تقدر بحوالي 10 مليارات جنيه إسترليني، وسيتم تحديد الخطوات التالية بعد دراسة نتائج التقرير في الأيام القادمة.

رغم ذلك، يبدي الشارع البريطاني ترقبًا لمعرفة ما إذا كان هناك سيتم اتخاذ إجراءات قانونية ضد المسؤولين، وهو ما قد يتطلب وقتًا طويلاً آخر للمتضررين، خاصةً أن القتل غير العمد في الشركات يعتبر جريمة معقدة للمحاكمة، ومن النادر محاكمة المسؤولين عن هيئة الخدمات الصحية الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى