المحررعربي ودولي

ماحقيقة مشاركة مصر والإمارات بقوة أمنية في غزة بتنسيق امريكي؟ 

 

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

أفادت “تايمز أوف إسرائيل” بأن مصر والإمارات عبرتا عن استعدادهما للمشاركة في قوة أمنية مشتركة في قطاع غزة بعد انتهاء الحرب الأخيرة، بناءً على ما أبلغ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن نظراءه خلال زيارته للمنطقة.

ووفقاً لثلاثة مسؤولين مطلعين يتحدثون للصحيفة الإسرائيلية، فإن بلينكن أكد خلال زياراته الأخيرة إلى قطر ومصر وإسرائيل والأردن، أن الولايات المتحدة حققت تقدماً في هذا الشأن، مع تلقي دعم من القاهرة وأبوظبي لإنشاء قوة ستتعاون مع ضباط فلسطينيين محليين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تتطلع إلى جمع دعم من حلفائها العرب لهذه المبادرة، في محاولة لتحقيق إدارة مستقرة لما بعد الحرب في غزة، رغم أن وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس لا يزال بعيد المنال.

ومع ذلك، فقد أشار المسؤولون إلى أن مصر والإمارات وضعتا شروطاً لمشاركتهما، تتضمن ربط المبادرة بإنشاء طريق لدولة فلسطينية مستقلة، ما يتعارض مع مواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وذكرت المصادر أن مصر تطالب أيضاً بالانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من غزة، مما يتعارض مع تعهد نتنياهو بالحفاظ على السيطرة الأمنية على القطاع بعد الحرب، مع إمكانية الدخول لمنع عودة حماس.

وفي السياق نفسه، طالبت الإمارات بمشاركة الولايات المتحدة في قوة الأمن بعد الحرب في غزة، وفقاً لمسؤول عربي.

وأكد بلينكن لنظرائه أن الولايات المتحدة ستقدم الدعم في إنشاء وتدريب القوة الأمنية وضمان حصولها على تفويض مؤقت، بهدف استبدالها فيما بعد بسلطة فلسطينية كاملة، مؤكداً أن الهدف النهائي هو تسليم السلطة للسلطة الفلسطينية في غزة.

 

 

المصدر: تايمز أوف إسرائيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى