رئيسيةعربي ودولي

ماذا قال غالانت عن حماس ما بعد طوفان الاقصى؟

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، أن بلاده تجري تقييما لإمكان تسلّم “جهة بديلة” لحركة حماس الحكم في غزة، بعد انتهاء الحرب التي تشنها على الحركة في القطاع، وفق “فرانس برس”.

وجاء في بيان لمكتب وزير الدفاع الإسرائيلي “في وقت نخوض فيه عملياتنا العسكرية المهمة، تجري المؤسسة الدفاعية تقييما لتسلّم جهة بديلة لحركة حماس الحكم”.

وفي وقت لاحق، ذكر المكتب أن غالانت أكد في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إصرار الحكومة الإسرائيلية على تفكيك حكم حركة حماس ووجودها كسلطة عسكرية في إطار أي اتفاق لإنهاء الحرب في قطاع غزة.

وأضاف بيان وزارة الدفاع أن غالانت ناقش في الاتصال الهاتفي مع بلينكن قضية تحديد البديل الفلسطيني المحتمل لسلطة حماس وتمكينه.

وخلال تفقّده قوات قرب الحدود مع غزة الأحد، تطرّق الوزير إلى “إطار عمل” يتضمن “مناطق عازلة” لغزة تكون خالية من مقاتلي حركة حماس، “وإشراك قوات أخرى لإتاحة إرساء حكم بديل”.

والشهر الماضي قال جالانت، إن “اليوم التالي” في غزة بعد حركة حماس “لن يكون واردًا إلا مع سيطرة كيانات فلسطينية على غزة، برفقة جهات فاعلة دولية، وتشكيل حكومة بديلة لنظام حركة حماس”.

وفي 15 مايو وجّه غالانت انتقادات لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، بسبب غياب أي خطة لإدارة غزة في مرحلة ما بعد الحرب، علما بأن القطاع كان من عام 1967 حتى عام 2005 خاضعًا لحكم إسرائيلي مباشر.

والأحد قال جالانت، إن “العملية العسكرية من ناحية، وخلق إمكانية لجهة حاكمة بديلة من ناحية أخرى أمران سيتيحان لنا تحقيق هدفين من أهداف هذه الحرب: إزالة حركة حماس كسلطة حاكمة وعسكرية في غزة، وإعادة الرهائن”.

وأضاف “لن نقبل بحكم حماس في غزة في أي مرحلة من أي عملية تهدف إلى وضع حد للحرب”.

في الأثناء، وفقا لغالانت، فإن العملية العسكرية التي بدأت في رفح في أوائل مايو/ أيار “تتقدم فوق الأرض وتحتها”.

وتشدّد إسرائيل على أن قواتها تستهدف أنفاقا في منطقة رفح، وتقول إن حركة حماس تستخدمها لتهريب أسلحة إلى غزة، حسب وكالة “فرانس برس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى