العراقالمحررخاص

مصادر دبلوماسية عربية لعراق اوبزيرفر: اسرائيل ستكثف قصفها على سوريا

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

تعتقد مصادر دبلوماسية عربية الليلة، أن حكومة الاحتلال ستماطل في قضية الإعلان عن الإستراتيجية الإسرائيلية في قطاع غزة في اليوم التالي للحرب، وذلك لحساسية القضية في الائتلاف الحكومي، ولأن بنيامين نتنياهو يريد الحفاظ على حالة من الضبابية لخدمة أهدافه الشخصية.

ولاحظت المصادر بحسب حديث لوكالة “عراق اوبزيرفر” أن هناك خلافات بدت واضحة بين المستوى السياسي والعسكري في دولة الاحتلال، وخاصة على ضوء عدم وضع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أهداف مع جدول زمني واضح للجيش، مما أدى إلى حالة ضبابية لا يعرف من خلالها الجيش أهدافه وهذا الأمر يؤثر على أداء الجيش عملياتيا.

وقالت،نقدّر أن ينسحب أو يجمد “بيني غانتس” عضويته في حكومة الحرب، على ضوء تغليب بنيامين نتنياهو لمصالحه الشخصية على المصلحة العامة في دولة الاحتلال، بالإضافة إلى أن بنيامين نتنياهو قد يقوم بتمرير قرارات يعارضها غانتس لغرض إجباره على ترك الحكومة.

ورصدت المصادر، خلال الساعات الماضية، أن قوات الاحتلال قد ركزت عملياتها العسكرية في محافظة الوسطى ومدينة خان يونس جنوبا، بالإضافة إلى ضربات موضعية في شرقي مدينة رفح.

ورجحت ، أن دولة الاحتلال لن تقبل باتفاق وقف إطلاق النار وصفقة تبادل أسرى، إلا بعد تحقيق انجاز مؤثر في قطاع غزة (على شكل سيطرة عسكرية/ الوصول إلى المختطفين وقيادات الجماعات المسلحة)، وخاصة في محافظة الوسطى ومدينة خان يونس جنوبا.

وقالت المصادر، إن دولة الاحتلال لن توافق على وقف طويل لإطلاق النار، بهدف عدم السماح للجماعات المسلحة بإعادة ترتيب قواتها والاستعداد لليوم التالي لانتهاء سريان وقف إطلاق النار.

وترى، أن دولة الاحتلال لن توافق على اتفاق طويل لوقف إطلاق النار دون احتلال شرق مدينة رفح، والاحتلال الكامل لمحور فيلادلفيا، والسيطرة على معبر رفح، ونعتقد أن هذا الأمر هو هدف إستراتيجي لدولة الاحتلال خلال الفترة المقبلة.

وبتقديرها فإن دولة الاحتلال ستزيد من هجماتها على سوريا لإحباط أي محاولات لتهريب الأسلحة نحو حزب الله في لبنان، ونرى أن عمليات الإحباط هذه قد تطال دولا عربية أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى