اقتصادالعراقالمحرررئيسية

وزير الموارد المائية : ملف المياه لا يقل خطورة عن داعش

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد وزير الموارد المائية عون ذياب، اليوم الأحد، إن ملف المياه وشحتها لا يقل خطورة عن مستوى مواجهة تنظيم داعش، مشيراً الى توجه حكومي لوضع الملف بـ”سلة واحدة”، مع ملفي الاقتصاد والتجارة.

وقال ذياب خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى الوزارة ببغداد ، اننا عملنا “بإدارة حكيمة على ازالة التجاوزات وتحسين نقل المياه من مكان إلى آخر واستطعنا تجاوز موسم الصيف بنجاح بأضرار قليلة، مبينا انه كانت لدينا في سنة 2018 مياه ضعف ما كان عدنا في هذه السنة”.

واشار الى ان التفاهم مع إيران وصل إلى تحقيق إنجاز بفتح فتح نهر الكارون منذ شهر نيسان الماضي”.

وعن المياه المالحة في البصرة، اوضح أن “المياه الداخلة الى البصرة الآن أفضل من السنوات السابقة”.

وعدّ الوزير مسألة مياه نهر الفرات مع تركيا “سياسية”، مشيرا الى ان “المباحثات مستمرة مع الجانب التركي، وهناك توجه حكومي لتحسين العلاقة مع هذه البلاد، ويكون ملف المياه هو الأول بين البلدين”.

وتابع أن “هناك اهتماماً من الحكومة لمعالجة مشكلة المياه التي قد تصل درجة خطورتها إلى مستويات مواجهة داعش”، محذراً من أن “الخزين المائي هو ادنى خزين يمر به العراق، وأملنا كبير بزيادة الخزين لمواجهة الصيف القادم”.

وردّاً على سؤال الصحفيين ” قال الوزير عون ذياب إن “الوفود إلى تركيا تذهب بشكل مستمر بشأن مناقشة ملف المياه”، مبيناً أن “المباحثات بين العراق وتركيا مستمرة منذ سنين والهدف منها حاليا هو الوصول إلى اتفاقية ثنائية بين بغداد وأنقرة”، مستدركا القول “لكن لغاية الان لم نصل إلى اتفاقية، وهناك توجه جاد لدى الحكومة للوصول الى اتفاق شامل مع تركيا اقتصادياً وتجاريا اضافة الى ملف المياه”.

واوضح ان “هناك مصالح مشتركة مع الجانب التركي والإيراني”، لافتاً إلى أن “الإيراد المائي على نهر دجلة جيد بسبب سقوط الأمطار في إقليم كردستان وإطلاق المياه من سد “اليسو” التركي لتوليد الطاقة، وأن ما يدخل من مياه في سد الموصل أكثر من مما يطلق منه”./

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى