تحليلاتخاص

كاميرات ذكية تغرم المخالفين.. هل تكبح جماح الحوادث المرورية؟

بغداد / عراق اوبزيرفر

من المقرر أن تشغل مديرية المرور العامة في العراق، يوم غد الجمعة، كاميرات ذكية في عدد من الطرق الرئيسية، في مسعى للسيطرة على حوادث المرور المتكررة، والتي تحصد أرواح العراقيين.

وبحسب بيان للمديرية فإنه “تقرر المباشرة برصد المخالفات المرورية المنصوص عليها في قانون المرور رقم 8 لسنة 2019 وفرض الغرامات المرورية عليها اعتباراً من يوم الجمعة الموافق 2024/3/15 عبر كاميرات المراقبة الذكية ورادارات السرعة المثبتة على الطرق الدولية السريعة”.

ودعت مديرية المرور العامة، السائقين إلى الإسراع بالتسجيل في منصة اور الألكترونية ليتسنى لها ارسال المخالفات المرورية عبر رسائل نصية إلى المخالفين لضمان عدم مضاعفة الغرامة.

ومن المقرر أن تُرصد جملة مخالفات، من خلال هذه الكاميرات، وهي عدم ارتداء حزام الأمان بالنسبة للسائق والراكب، وعبور الخط الفاصل بين الاشارة الضوئية واشارة العبور، وغلق المسار الأيمن متعمدا أمام المواطنين، واستخدام الهاتف النقال اثناء القيادة، والقيادة بتهور ورعونة.

ويرى المختص في الطرق والمرور، عبدالله الأوسي، أن “الشوارع العراقي تشهد فوضى كبيرة، بسبب غياب العلامات الدلالية والإشارات المرورية، ومتعلقات العقود الماضية التي شهدت نشر الصبات الكونكريتية، وغلق الكثير من الطرق، فضلاً عن غياب الإشارات المرورية، والطرق النظامية في الكثير من المناطق، خاصة في ظل التجاوزات الحاصلة، والتضخم السكاني، وغياب التخطيط العمراني والحضري”.

شوارع تنوء بحملها
وأضاف الأوسي لوكالة “عراق أوبزيرفر” أن “شوارع العراق المكتظة بالسيارات لا تستوعب هذا العدد، وهي تتحمل الآن تقريباً أكثر من ضعف طاقتها الاستيعابية، وربما ثلاثة أضعاف”، مشيراً إلى أن “تشغيل كامرات المراقبة، بالتأكيد سيحد من الحوادث المرورية، ويكبح جماح الأفراد الذين يريدون السير بسرعات عالية”.

ولفت إلى أنه “يمكن التعويل على هذه التجربة، وإن كانت الشوارع فيها الكثير من النقوصات، لكن تشغيل هذه الكاميرات، خطوة تأخرت كثيراً”.
وأصبحت المخالفات اليومية مشهداً مألوفاً في شوارع البلاد، تتمثل بقيادة السيارات من دون رخص السواقة، ومن قبل شبان بأعمار صغيرة، وعدم الالتزام بقواعد السير والمرور، فضلا عن عدم معرفة وإلمام بأصول قيادة السيارات وإرشادات المرور في الشوارع، وغير ذلك.

وأجرت مديرية المرور العام الشهر الماضي، تجربة حيث نصبت كاميرات ذكية في عدد من تقاطعات بغداد، وتم رصد خلال 12 يوماً فقط 421 ألف مخالفة مرورية في تقاطع واحد.

يشار إلى أن البرلمان العراقي صوّت على قانون المرور الجديد مطلع مايو/أيار 2019، والذي نص على مضاعفة الغرامات على السائقين ممن يرتكبون المخالفات المرورية، إلا أنه لم يطبق بشكل صحيح، ولم يسهم في تحجيم ارتكاب المخالفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى