رئيسيةعربي ودولي

اسرائيل تغتال قياديا بالقسام في لبنان

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أحد قادة كتائب القسام في لينان، الشهيد هادي مصطفى من سكان مخيم الرشيدية، وذلك باستهداف مركبته قرب مفرق الحوش على طريق صور – الناقورة في لبنان.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن هادي مصطفى الذي تم اغتياله جنوب لبنان وهو مسؤول في كتائب القسام – لبنان وكان مسؤولاً عن سلسلة هجمات ضد أهداف إسرائيلية.

ويوم أمس الثلاثاء؛ قال الدفاع المدني في شرق لبنان إن شخصا استشهد وأصيب 8 بجروح في حصيلة أولية لغارتين إسرائيليتين على منطقة البقاع.

وأطلق طيران الاحتلال الإسرائيلي صاروخين على مبنى في منطقة السفري جنوب مدينة بعلبك ما أدى إلى تدميره بشكل تام.

كما استهدفت غارة إسرائيلية ثانية محيط بلدة النبي شيت في البقاع شرقي لبنان. وقد شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات على بلدات الخيام وبنت جبيل وحولا وبرغز جنوبي لبنان.

وقد شنّت طائرات حربية إسرائيلية أمس كذلك غارت على عدة مواقع وبلدات في جنوب لبنان.

وأفادت مصادر طبية في لبنان، بارتقاء شهيد على الأقل وإصابة اثنين إثر الاستهداف.

من جانبه، أوعز وزير الخارجية اللبناني عبدالله بو حبيب، بتقديم شكوى أمام مجلس الأمن الدولي، عقب القصف الإسرائيلي الذي استهدف مدنيين في مناطق سكنية في محيط مدينة بعلبك شرق لبنان يوم أمس.

وقالت الخارجية في بيان إن “بو حبيب أوعز إلى الدوائر المختصة في الوزارة بتقديم شكوى أمام مجلس الأمن الدولي، بواسطة بعثة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك، عقب سلسلة اعتداءات إسرائيلية تعتبر الأعنف، بتاريخ 11 و12 الحالي استهدفت المدنيين في مناطق سكنية في محيط مدينة بعلبك وقرى مجاورة، مما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى من المدنيين والآمنين العزل”.

وشددت على أن “الأمر الذي يدعو إلى المزيد من القلق، هو أن يأتي هذا التصعيد في مناطق بعيدة عن الحدود الجنوبية اللبنانية، مما يدل على رغبة الاحتلال بتوسيع الصراع وجر المنطقة بأكملها إلى حرب قد تبدأ شرارتها من هكذا أعمال عدوانية، وتتحول إلى حرب إقليمية تسعى وراءها الحكومة الإسرائيلية كحبل نجاة للخروج من مأزقها الداخلي”.

وحثت الوزارة المجتمع الدولي “للضغط على الاحتلال لوقف اعتداءاتها المستمرة بوتيرة تصاعدية”، مجددة مطالبتها بـ”ضرورة ادانة أعضاء مجلس الأمن مجتمعين الاعتداءات الإسرائيلية ضد لبنان، والعمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن 1701 (2006) بالكامل من أجل الوصول إلى استقرار دائم وطمأنينة على حدود لبنان الجنوبية”.

من جهته؛ أعلن حزب الله بالأمس، إطلاق أكثر من 100 صاروخ في اتجاه مواقع عسكرية في شمال فلسطين المحتلة، ردّا على قصف مناطق في لبنان أبرزها مدينة بعلبك.

وأكدت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن نحو 100 صاروخ أطلقت من لبنان واستهدفت هضبة الجولان السورية المحتلة وسهل الحولة في الجليل الأعلى.

وقال حزب الله في بيان إنه “ردا على الاعتداءات الإسرائيلية على أهلنا وقرانا ومدننا وآخرها في محيط مدينة بعلبك” ليل الاثنين، قصفت عناصره صباح الثلاثاء “مقر قيادة الدفاع الجوي والصاروخي في ثكنة كيلع والقاعدة الصاروخية والمدفعية في يوآف ومرابض المدفعية المنتشرة في محيطها بأكثر من 100 صاروخ كاتيوشا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى