عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي: نتنياهو ينوي تهجير 1.7 مليون فلسطيني إلى وجهة مجهولة

لندن/ متابعة عراق أوبزيرفر

اتهم مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو أنه “ينوي تهجير 1.7 مليون فلسطيني إلى وجهة مجهولة”.

وأكد بوريل في تغريدة على موقع (إكس)، أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، تقوم بدور حيوي يستحيل على غيرها القيام به.

يأتي حديث بوريل في إطار وقف دول مموّلة دعمها للوكالة، بعد اتهام موظفين فيها بالمشاركة ضمن هجمات حماس في السابع من أكتوبر الماضي على مستوطنات غلاف غزة.

وقال إن “كل متهم بريء حتى تثبت إدانته”؛ إذ من الضروري انتظار نتائج تحقيقات الأمم المتحدة، بحسب تعبيره.

ونوّه إلى أن هجوم إسرائيل المحدق على رفح سيؤدي إلى وقف تدفق المساعدات الإنسانية، وتوسيع الكارثة أكثر.

وفي سياق آخر، شدد بوريل على أن أي تعليق على أفكار سخيفة تنتشر في حملة الانتخابات الأميركية سيكون “مضيعة للوقت”، في إشارة إلى تصريحات الرئيس السابق دونالد ترامب بشأن الناتو والأوروبيين.

يأتي التحذير الأوروبي في وقت تتصاعد فيه المخاوف الإقليمية والدولية من خطة إسرائيلية لاقتحام مدينة رفح المكتظة بالنازحين الفلسطينيين.

كما لوّحت مصر بإمكانية تعليق العمل باتفاقية السلام الموقعة عام 1979 بين البلدين، بعد تحذيرها من اقتحام المدينة التي يوجد فيها 1.4 مليون نازح فلسطيني، وهي محاذية للحدود المصرية.

والأربعاء الماضي، حذر الأمين العام للامم المتحدة، من “تداعيات إقليمية لا تُحصى” لهجوم إسرائيلي بري محتمل على رفح.

وقال أنطونيو غوتيريش أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن “عملًا كهذا سيزيد بشكل هائل ما هو أصلا كابوس إنساني، مع تداعيات إقليمية لا تحصى”، مجددا مطالبته بـ”وقف إنساني فوري لإطلاق النار” والإفراج عن جميع الرهائن.

وحذّرت حركة حماس، السبت، من أن الهجوم على رفح قد يخلف “عشرات آلاف الشهداء والجرحى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى