رئيسيةسياسي

السوداني: العراق اتخذ إجراءات عديدة عند الشريط الحدودي بين العراق وتركيا

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أكد رئيس مجلس الوزراء محمود شياع السوداني، اليوم الثلاثاء، أن العراق اتخذ إجراءات عديدة عند الشريط الحدودي بين العراق وتركيا.

وقال المكتب الإعلامي للسوداني في بيان تلقته وكالة عراق أوبزيرفر، إن ” رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني استقبل، صباح اليوم، وزير الدفاع التركي يشار غولر، يرافقه رئيس هيئة الأركان العامة للجيش التركي”.

وأضاف أنه “جرى، خلال اللقاء، بحث العلاقات بين البلدين الجارين، وأهمية تعزيز التعاون الأمني الثنائي، بما يسهم في تحقيق أمن البلدين واستقرارهما”.

وأوضح السوداني، بحسب البيان “ترابط أمن العراق وتركيا، كما هو الحال مع أمن دول الجوار”، مبيناً “أهمية هذه الزيارات من أجل المزيد من التنسيق والتفاهم بين البلدين في مجال دعم الأمن والاستقرار”.

وشدد على “التزام العراق بالمبادئ الدستورية التي تؤكد منع استخدام الأراضي العراقية للاعتداء على دول الجوار، وتم اتخاذ إجراءات عديدة في هذا الصدد، لاسيما عند الشريط الحدودي بين العراق وتركيا”، مؤكداً في الوقت نفسه “رفض العراق المساس بسيادته وأية إجراءات لتصفية الحسابات على أرضه”.

كما أكد السوداني “أهمية الحفاظ على الأمن في سوريا؛ لارتباطه بالأمن القومي للعراق وتركيا”، مشيراً إلى “ضرورة التنسيق بين البلدين من أجل تهيئة مقدمات الاستقرار التي يتطلبها تنفيذ المشاريع المهمة، مثل طريق التنمية الاستراتيجي الذي يتضمن مشاريع لسكة حديد وطرق سريعة تربط ميناء الفاو الكبير في مدينة البصرة بالحدود التركية الجنوبية”، وفقا للبيان.

من جانبه نقل الوزير التركي، بحسب البيان “تحيات الرئيس رجب طيب أردوغان، ورغبة بلاده في إدامة علاقات التعاون مع العراق، والحرص على التنسيق الأمني المشترك في المجال الاستخباري ومكافحة الإرهاب”، معربًا “عن اهتمام الحكومة التركية بمشروع طريق التنمية الاستراتيجي؛ كونه من المشاريع الواعدة التي تحقق التنمية والرخاء للعراق وتركيا ودول الجوار”.

وأشار البيان الى ان “اللقاء تطرق إلى الأحداث الدامية التي تشهدها الأراضي الفلسطينية في غزّة، ومواصلة سلطات الاحتلال عدوانها الوحشي بحق الشعب الفلسطيني، وعرقلتها جهود وقف إطلاق النار، وأهمية دور المجتمع الدولي والدول الكبرى في لعب دور حقيقي لإنقاذ أبناء شعبنا الفلسطيني من جرائم الإبادة الجماعية وسياسات التجويع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى