خاصسياسي

الفيلي: صراع البيوتات السياسية اثبت “هشاشة” كردستان

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد المحلل السياسي الدكتور عصام الفيلي اليوم الثلاثاء ،ان اقليم كردستان يحرص بحزبيه “الديمقراطي والوطني” على تقديم صورة غير نمطية سائدة في هذا الاتجاه ،واذا ما علمنا ان صراع” البيوتات” اثبت هشاشة الوضع في الاقليم ،وهنا انتقلوا من الصراع داخل البيت الواحد والعائلة الواحدة،.

وقال الفيلي في حديث خص به وكالة “عراق اوبزيرفر”ان الصراع على منصب “رئيس الجمهورية” هو الذي فجر الخلاف بين الطرفين وبالتالي لم يتوصلا الى نتيجة تحسم هذا الامر بالرغم من دخول مبعوثة الامم المتحدة السيدة “رومانسكي” ،وان السيدة “بربارا اليف” في زيارتها الاخيرة للاقليم ساهمت في حلحلة الازمة ،فضلا عن زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ،والذي اوصل اكثر من رسالة الى الاطراف الكردية وانه يتعامل مع الاقليم “المستقر المتفاهم” معه سواء اكان في موضوع تسليم مستحقات الرواتب او من خلال موضوعة العلاقة المستقرة ما بين بغداد والاقليم .

واستطرد المحلل السياسي، انه لم يعد امام الحزبين الا التفاهم والتوصل الى اتفاق مع وجود اشكالية داخلية او تهديد داخلي يتمثل بوجود ” البي كا كا ” وانتشارهم في اكثر من مكان وبخاصة التهديدات الاخرى للاقليم لبعض الاطراف العراقية ،وما زالت تشكل مصدر قلق للاقليم ،كسهل نينوى وتوابعها ،لذلك ليس امام الجميع الا التوصل الى تفاهمات فيما بينهم ،وبخاصة في موضوعة الانتخابات وبعض العقبات يمكن تجاوزها .

ولفت الفيلي الى ان ،الاحداث الاخيرة كموضوع شيخ جنكي وكذلك موضوع قوباد لباني ،كل هذا جعل في الحسابات الكردية ضرورة ان تنبثق كتلة شبابية او قيادات شبابية تؤسس لحالة الاستقرار السياسي ما بين الاطراف ،بخاصة ان طبيعة المرحلة بالنسبة للحزبين في هذه المرحلة هي خطيرة جداً .

وزاد المحلل السياسي بالقول ،ان موضوع الموازنة مهم ،وبالتالي ان البيت الكردي لديه استحقاقات وهذه الاموال التي توصل اليه هي جزء من عوامل الاستقرار في المنطقة ولو لم يكن هذه الاموال ان توصل لوجدنا مزيدا من الازمات وما زال الشارع الكردي يتحرك وانا اتحدث بالتحديد عن السليمانية التي قامت فيها جملة من التظاهرات بعد تأخر دفع الرواتب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى