رئيسيةعربي ودولي

تنديد أممي بتزايد أعمال العنف الجنسي في الضفة الغربية

الاراضي المحتلة/ متابعة عراق اوبزيرفر

 

نددت الأمم المتحدة بتزايد أعمال العنف الجنسي المرتبطة بالنزاعات في عام 2023، ذاكرة بصورة خاصة في تقرير نشر، الجمعة، “اعتداءات جنسية” ارتكبتها القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية و”معلومات مقنعة” عن اغتصاب رهائن خطفوا خلال هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر ونقلوا إلى قطاع غزة.

وذكر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقريره السنوي حول هذه المسألة أنه “في العام 2023، عرض اندلاع النزاعات وتصاعدها المدنيين إلى مستويات أعلى من أعمال العنف الجنسي المرتبطة بالنزاعات، أججها انتشار الأسلحة وتزايد العسكرة”.

ونسب التقرير أعمال العنف الجنسي إلى “مجموعات مسلحة تابعة للدولة أو غير تابعة للدولة” تتصرف في غالب الأحيان “بدون أي عقاب”، مشيرا إلى استهداف “نساء وفتيات من النازحين واللاجئين والمهاجرين” بصورة خاصة.

ويشير تعبير “العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات” إلى أعمال الاغتصاب والاستعباد الجنسي والدعارة القسرية والحمل القسري والإجهاض القسري والتعقيم القسري والتزويج القسري وأي شكل آخر من العنف الجنسي على علاقة مباشرة أو غير مباشرة بنزاع.

وأكد غوتيريش في التقرير الذي يستعرض الوضع في الضفة الغربية والسودان وأفغانستان وأفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبورما ومالي وهايتي، أن هذه الأعمال لا تزال “تستخدم كتكتيك حربي وتعذيب وإرهاب وسط تفاقم الأزمات السياسية والأمنية”.

والضحايا هم “بغالبيتهم الكبرى” نساء وفتيات، لكنه تم أيضا استهداف “رجال وفتيان وأشخاص من أجناس اجتماعية مختلفة” وجرت معظم أعمال العنف هذه في مراكز اعتقال.

تظاهرة أمام اليونسكو في باريس للتنديد بـ "صمت" المنظمات الدولية والنسوية على مزاعم "جرائم اغتصاب" ارتكبت بهجوم 7 أكتوبر في إسرائيل

الاغتصاب والعنف الجنسي في الصراعات.. حقائق عن “الجريمة المهملة”

في الحروب والصراعات، حاليا وفي الماضي، تبرز ممارسات الاغتصاب والعنف الجنسي كـ “سلاح” أو “ممارسة عشوائية” تكون غالبا النساء ضحيتها، ولا ينجو منها الرجال والأطفال.

وفي الضفة الغربية، ذكر التقرير أن “معلومات تثبّتت منها الأمم المتحدة، أكدت تقارير أفادت بأن عمليات توقيف واعتقال نساء ورجال فلسطينيين من قبل قوات الأمن الإسرائيلية بعد هجمات السابع من أكتوبر غالبا ما ترافقت مع ضرب وسوء معاملة وإذلال بما في ذلك تعديات جنسية مثل الركل على الأعضاء التناسلية والتهديد بالاغتصاب”.

كما ذكر التقرير معلومات أفادت عن أعمال عنف “مماثلة” ارتكبتها القوات الإسرائيلية في غزة بعد بدء العمليات البرية في القطاع، ضمن رد إسرائيل على هجوم حماس، المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

 

المصدر: الحرة

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى