المحرررئيسيةعربي ودولي

رئيس البرلمان التركي يثير الشكوك بتصريحه بعد مغادرة بلينكن

انقرة/ وكالات الانباء

قال رئيس البرلمان التركي نعمان قورتولموش الليلة،إن العالم مُقبل على مرحلة جديدة يمكن تسميتها بـ”ما بعد الصهيونية”.

وقال قورتولموش في كلمة له اليوم خلال “القمة الدولية الرابعة للثانويات النموذجية لمنظمة التعاون الإسلامي” في إسطنبول ، أن الدول الإسلامية ملزمة بتحقيق الوحدة والتضامن فيما بينها، كشرط أساسي لتحقيق السلام الدائم في القدس أولا، ومن ثم حول العالم.

وانتقد قورتولموش، غياب الوحدة والتضامن بين دول العالم الإسلامي فيما يخص القضية الفلسطينية عموما، والتطورات في قطاع غزة على وجه الخصوص.

وأشار رئيس البرلمان التركي إلى وجود “تساؤلات محقة” يطرحها الشباب المسلم بين الحين والآخر حول دور الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والمدافعين عن حقوق الإنسان حول العالم، إزاء المآسي والآلام التي تشهدها المنطقة.

وتساءل عن سبب عدم استنجاد الشباب المسلم، في الوقت نفسه، بالعالم الإسلامي ومنظمة التعاون الإسلامي.

وقال : “ماذا تفعل الدول الإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي تجاه القضية الفلسطينية؟ أين هي مما يحدث هناك؟”

وشدد قورتولموش، على أنه بالرغم من هذا فإن العالم مقبل على مرحلة جديدة يمكن تسميتها بـ”مرحلة ما بعد الصهيونية”.

وأوضح أن هذه المرحلة الجديدة التي بدأت فعليا تتميز بـ “انتهاء عهد الصهيونية ورميها إلى مزبلة التاريخ، وتنفّس الإنسانية الصعداء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى