رياضة

سبب عدم خوف باريس سان جيرمان من “أرض برشلونة”

برشلونة/ متابعة عراق أوبزيرفر

كشفت تقارير صحفية عن سبب عدم خشية فريق باريس سان جيرمان من مواجهة برشلونة على أرضه في المواجهة التي ستجمعهما، ضمن منافسات إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويستضيف برشلونة، خصمه باريس سان جيرمان، غدًا الثلاثاء، في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، علمًا بأن لقاء الذهاب انتهى بفوز البارسا 3-2.

ويتأهل الفائز من تلك المواجهة لدور نصف النهائي، لملاقاة المنتصر من موقعة أتلتيكو مدريد الإسباني ضد بروسيا دورتموند الألماني، علمًا بأنه تم إلغاء قاعدة الهدف بهدفين خارج الأرض في الأدوار الإقصائية من بطولة دوري أبطال أوروبا.

وقالت صحيفة “سبورت” في تقرير لها، اليوم الإثنين: “في باريس يقولون إنه سبب عدم خوفهم هو إقامة المباراة في ملعب (مونتغويك) بدلًا من (كامب نو) المميز، بالتالي لن يستفيد برشلونة كثيرًا من أجواء الملعب ودعم الجماهير، إذ إن (مونتغويك) يفشل في محاكاة سعة الملعب أو هالة كامب نو، حيث يتم وضع مقاعد الجماهير بعيدًا عن أرض الملعب، لكن مع ذلك سيظل يحظى البلوغرانا بدعم كبير من جماهيره”.

وأوضحت الصحيفة: “مع اقتراب الموسم من مراحله الأخيرة، اعتاد الفريق الآن على ملعب (مونتغويك) وهو أمر لم يعد يؤثر على لاعبيه”.

وهذا الموسم، غادر نادي برشلونة ملعب كامب نو الشهير، الذي يخضع لأعمال تجديد، لينتقل إلى الملعب الأولمبي في “مونتغويك” الذي لا يحظى بشعبية كبيرة بين الجماهير، ويشعر فيه الفريق وكأنه يلعب خارج أرضه.

ويتسع ملعب مونتغويك لنحو 50.000 متفرج، أي نصف سعة ملعب كامب نو، ولم يتم تصميم الملعب لكرة القدم على وجه الخصوص، بل هو متعدد الاستخدامات، بما في ذلك ألعاب القوى.

واستضاف الملعب مباريات في رياضات أخرى، مثل الرغبي، والبيسبول، وفعاليات رياضية أخرى، بالإضافة إلى حفلات موسيقية ومناسبات اجتماعية وسياسية ودينية.

وينتظر جمهور برشلونة بفارغ الصبر عودة ملعب كامب نو المُجدد في عام 2026.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى