المحررخاص

صلاة الجمعة الاولى منذ الاشتباكات الدامية.. ماذا سيقول الخطباء اليوم؟

بغداد/ عراق اوبزيرفر

ستكون صلاة الجمعة اليوم، هي الأولى منذ فض اعتصام الصدريين داخل المنطقة الخضراء بعد مواجهات دامية راح ضحيتها عشرات.

وبعد أن دأب الصدريون منذ اسابيع، على تنظيم صلوات جمعة موحدة، يشن فيها الخطباء هجومات قوية على خصوم التيار، ستشهد المساجد اليوم صلاوات جمعة اعتيادية، لا إعداد ولا تحشيد مسبق لها.

وستكون مضامين الخطب الصدرية التي عادت ما تتصدى في شقها السياسي بشكل مركزي وموحد، وتأتي للخطباء من الحنانة، مؤشراً للمدى الذي وصلت اليه ازمة التيار الصدري مع خصومه في الاطار التنسيقي.

وبعد ليلة الخميس التي شهدت مجالس عزاء لضحايا الاشتباكات، انقسمت بين مجالس عزاء للصدريين وأخرى للإطاريين، طغى عليهما التمثيل السياسي لانصار كل طرف، يُنتظر ماذا سيكشف عنه خطباء الجمعة من مضامين سياسية تتعلق بالأزمة السياسية التي يعيشها العراق، والتناحر والاقتتال البينّي، الذي تراجعت حدته امس من مواجهات انتهت بسقوط ضحايا في البصرة جنوبي العراقي، لحقتها سلسلة تغريدات ومنشورات تصعيدية من الجانبين، وقرار لبعض الاحزاب المنضوية تحت الاطار باغلاق مكاتبها.

ويتوقع أن يعيد كل طرف من الخطباء في بغداد والمحافظات، مواقف الجهة التي يمثلها، لاسيما مع اصرار كل طرف سياسي على موقفه من ازمة الانسداد السياسي التي تعصف بالبلاد منذ 11 شهراً.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى