امنخاص

ما الذي حدث ليلة الأمس في ذي قار .. اسبابه وتفاصيل مقتل ضابط كبير

ذي قار/ عراق أوبزيرفر

كشف مصدر ، اليوم الاثنين، عن تفاصيل  ليلة النزاع العشائري التي حصلت في قضاء الإصلاح شرقي ذي قار ، فيما بين تفاصيل مقتل العميد الشامي.

وقال المصدر  ان “جلسة صلح بين الطرفين بناءً على أوامر المرجعية العليا في النجف كان من المؤمل ان تعقد اليوم الاثنين بين طرفي النزاع (الرميض وال عمر)، لكن عشيرة الرميض قامت بنقض الهدنة ونفي (علگ العباس) وشن هجوما عنيفا على قرية النواصر التابعة لعشيرة ال عمر”.

واضاف المصدر، ان “عشيرة ال عمر ردت بقوة على الهجوم الذي تعرضت له من قبل افراد عشيرة الرميض واصابت 4 افراد منهم بجروح”.

واوضح المصدر، ان “قوات امنية تدخلت بالموضوع، راح ضيحتها العميد عزيز الشامي مدير استخبارات ومكافحة ارهاب المحافظة برصاصة داخل إحدى قرى عشيرة الرميض بعدما دخلها عبر الطريق الحولي لغرض فرض السيطرة، مع قوته الامنية”، مؤكدا أن” ضباطاً عسكريين قاموا بتحذير العميد الشامي من الترجل من عجلته نتيجة كثافة الرصاص في المنطقة التي دخلها”.

وتابع المصدر، ان “قوات امنية كبيرة من الجيش وصلت لقضاء الإصلاح فرضت سيطرتها بالقوة على منطقة الحادث، حيث دخل الطرفين بهدنة عشائرية مدتها 10 أيام”.

ولفت المصدر، إلى أن “قيادات عسكرية عالية المستوى اجرت اجتماعا في قضاء الإصلاح لتدارس وضع النزاع بين الطرفين، والقيام بعملية عسكرية ضدهما لاعتقال الخارجين عن القانون بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية من احدى المحافظات المجاورة لذي قار”.

هذا والقت شرطة ذي قار القبض على اعداد من المتورطين بالنزاع العشائري في الاصلاح وجرى احالتهم الى التحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى