منوعات

مصريون يستحضرون فيلم “معالي الوزير” إثر تشابه اسم وزير

متابعة / عراق اوبزيرفر

تسبب تشابه اسم وزير السياحة والآثار الجديد الدكتور أحمد عيسى الذي جاء في التعديل الوزاري الأخير في مصر، مع الدكتور أحمد عيسى أستاذ الآثار المصرية القديمة بجامعة القاهرة، بحالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وشهدت مصر، السبت، تعديلا وزاريا شمل 13 حقيبة وزارية، في جلسة طارئة عقدها مجلس النواب للموافقة على ذلك التعديل.

وربط نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تشابه الأسماء بالفيلم الشهير “معالي الوزير” للفنان الراحل أحمد زكي، الذي جاء وزيرا على سبيل الصدفة بتشابه اسمه بأحد المرشحين للوزارة.

تخصص وزير السياحة والآثار الجديد الدكتور أحمد عيسى  في مجال أسواق المال والاقتصاد، زاد من تكهنات النشطاء حول أن الوزير جاء بالصدفة وأن المقصود بالتعيين كان هو الدكتور أحمد محمود عيسى خبير الآثار، خاصة بعد إعلان الأخير تلقيه رسائل التهنئة بالخطأ.

وعلق الروائي المصري المعروف عمار علي حسن، على الجدل المثار بشأن تشابه اسم وزير السياحة والآثار بتدوينة عبر حسابه على “تويتر”، بإعادة مشاركة تدوينة أخرى حملت صورة من الفيلم الشهير.

وعلق عمار علي حسن على التدوينة التي شاركها بالقول: “عموما فيلم (معالي الوزير) كان مستمدا من قصة واقعية معروفة (منقول)”.

فيما نشر حساب باسم “منصور الشريف“ صورة جمعت الوزير الحالي، وشبيهه بالاسم  وعلق عليها بالقول: “الدكتور أحمد عيسى أستاذ الآثار المصرية، الثاني اسمه برضه الدكتور أحمد عيسى وهو الرئيس التنفيذي لقطاع التجزئة المصرفية في بنك Cib”.

وأضاف  ”الأول مواطن عادي جداً، بينما الخبير المصرفي هو إللي بقى وزير للسياحة والآثار، فيلم معالي الوزير“

وتساءل أحمد عابدين، في تغريدة على تويتر حول احتمالية أن يكون التعديل الوزاري الأخير شمل بالخطأ تعيين الدكتور أحمد عيسى مدير القطاع العائلي بالبنك التجاري الدولي وزيرا للسياحة والآثار بدلاً من الدكتور أحمد عيسى أستاذ الآثار المصرية القديمة بجامعة القاهرة.

أما عبد الحي سليمان فطالب مجلس الوزراء بالرد على الجدل المثار، إذ كتب: “تبقى مصيبة سودة لو أحداث فيلم معالي الوزير تكررت في أيامنا هذه!!!، نرجو التوضيح ياحكومة!؟”.

من جانبه علق الدكتور أحمد محمود عيسى أستاذ الآثار المصرية القديمة بجامعة القاهرة، على هذا التشابه، بأنه تلقى العديد من التهاني بتوليه المنصب الجديد، مؤكدًا أن الأمر ما هو إلا تشابه في الأسماء.

وكتب خبير الآثار عبر حسابه في “فيسبوك”: “أنا اسمي د. أحمد محمود عيسى أستاذ الآثار المصرية القديمة بجامعة القاهرة، خالص الشكر لمن هنؤوني بالوزارة لتشابه الأسماء للمرة الثانية“.

وأوضح أن هذه ليست المرة الأولى التي يتشابه فيها اسمه مع تعيين أحد الوزراء بالقول: ”المرة الأولى كان اسمه الدكتور أحمد عيسى أحمد، والمرة الثانية الآن الدكتور أحمد عيسى طه. خالص التهاني لمعالي الوزير المحترم“.

بدوره علق محمد فاروق، رئيس غرفة السياحة الإلكترونية في مصر، بالقول إن التغيير الوزاري واختيار القيادة السياسية لقيادة مالية في منصب وزير السياحة يعبر عن احتياجات المرحلة القادمة.

وأشار “فاروق“ في تصريحات تلفزيونية، إلى أنه بعد “الإنجازات التي قام بها الوزير خالد العناني، أصبحنا في حاجة إلى قيادة مالية لتحقيق مكاسب من هذا القطاع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى