رئيسيةعربي ودولي

هل يتولى محمد مخبر الرئاسة بعد وفاة رئيسي؟

طهران/ متابعة عراق اوبزيرفر

تتجه الأنظار، ليس في إيران فحسب، وإنما في المنطقة والعالم، صوب محمد مخبر النائب الأول للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، بعدما تعرَّضت طائرة الأخير لحادث سقوط، برفقة مسؤولين آخرين، أبرزهم وزير الخارجية أمير حسين عبد اللهيان.

وفي ظل، عدم حسم مصير “رئيسي” والفريق المرافق له، سلَّطت وسائل إعلام إيرانية، بل ودولية الضوء على النائب الأول للرئيس محمد مخبر، باعتباره الشخصية التي ستتولَّى رئاسة البلاد، وفقًا للدستور.

بروز محمد مخبر

ومخبر هو الشخصية الأبرز لتولّي الرئاسة في البلاد، خلفًا لرئيسي، بحسب المادة “131” من الدستور الإيراني، التي تشير إلى أنه في حالة وفاة رئيس الجمهورية، فإن نائبه الأول هو من يتولّى الرئاسة مؤقتًا.

كما ينص الدستور الإيراني، على أنه “في حال وفاة رئيس الجمهورية أو عزله، أو استقالته، أو غيابه أو مرضه لأكثر من شهرين، أو في حالة انتهاء فترة رئاسة الجمهورية وعدم انتخاب رئيس جديد نتيجة وجود بعض العقبات، يتولّى النائب الأول مهام رئيس الجمهورية، ويتمتع بصلاحياته بموافقة القيادة”.

وعلى إثر الحادث الذي تعرَّض له إبراهيم رئيسي ومسؤولون آخرون، باتت الأنظار تتجه نحو السياسي البارز والنائب الأول للرئيس محمد مخبر، حيث شغل سابقًا منصب رئيس لجنة تنفيذ أمر الإمام، وهو حاصل على شهادات أكاديمية عليا.

وعُيّن محمد مخبر، واسمه “محمد مخبر دزفولي في منصبه هذا، في 8 أغسطس 2021، بعد أن اختاره الرئيس إبراهيم رئيسي نائبًا له، حيث كان قبل ذلك رئيسًا للجنة تنفيذ أمر الإمام، ما بين 15 يوليو 2007 حتى 8 أغسطس 2021.

كما شغل منصب نائب الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة خوزستان للاتصالات، والعضو المنتدب لشركة دزفول للاتصالات، ونائب وزير التجارة والنقل لمؤسسة المحرومين، ونائب محافظ خوزستان.

والمرشح الأول، لمنصب الرئيس حاصل على درجتي الدكتوراة، إحداهما في القانون الدولي، والأخرى في الإدارة، كما أنه حاصل أيضًا على درجة الماجستير في الإدارة مع التركيز على الأنظمة.

مولده ونشأته

ولد مخبر، في 1 سبتمبر 1955، في منطقة “دزفول” بمحافظة خوزستان، وكان والده رجل دين معروفًا، تلقى تعليمه الابتدائي في “دزفول والأهواز”، ثم حصل بعد ذلك على الدكتوراة في القانون الدولي، وخدم كضابط في الهيئة الطبية التابعة للحرس الثوري خلال الحرب الإيرانية العراقية.

وفي التسعينيات من القرن الماضي، عمل رئيسًا تنفيذيًا لشركة دزفول للاتصالات قبل أن يصبح نائب حاكم محافظة خوزستان.

وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عيَّنه رئيس مؤسسة مستضعفان آنذاك، محمد فوروزاندة، نائبًا للرئيس التجاري لمؤسسة مستضعفان.

وبعد فترة وجيزة، أصبح رئيسًا لمجلس إدارة بنك سينا، وشغل هذا المنصب لمدة 10 سنوات تقريبًا، وبصفته رئيسًا، كان لـ”مخبر” تأثير على الشؤون المالية لمؤسسة مستضعفان، كون المؤسسة تمتلك غالبية أسهم بنك سينا.

تعزيز أولويات المرشد الأعلى

واكتسب “مخبر” خلال وجوده في مؤسسة مستضعفان وبنك سيناـ خبرة إدارية في مؤسسة تجارية تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، وهي مؤسسة كانت تعمل على تعزيز أولويات المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، وكثيرًا ما يروّج قادة المؤسسة للادعاءات بأنها تقدم المساعدة للمحتاجين.

وبصفته نائب الرئيس التجاري لمؤسسة مستضعفان، أقام “مخبر” علاقات مع النخب الدينية والسياسية في شبكة رعاية المرشد الأعلى، كما طوّر اتصالات في مكتب المرشد الأعلى، الذي يتمتع بالسيطرة المباشرة على مؤسسة مستضعفان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى