المحرررياضة

هل يفاقم رحيل أراوخو معاناة برشلونة؟

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

غادر رونالد أراوخو ملعب مباراة برشلونة أمام نظيره سيلتا فيغو، في اللقاء الذي جمعهما، مساء السبت، وشعرت جماهير النادي الكتالوني بالذعر فورًا، بسبب ثقل وحجم وإمكانات قلب الدفاع الأوروغوياني في تشكيلة فريقها.

وكان لجماهير برشلونة كل الحق في هذا الخوف، فالفريق تلقى هدفًا فور خروجه من أرض الملعب وكاد يفقد نقاط المباراة أمام الفريق الذي يحتل المركز الـ17 في جدول ترتيب الدوري الإسباني.

استحالة بيع أراوخو

خرجت تقارير صحفية أخيرًا تؤكد أن إدارة برشلونة بدأت تظهر مرونة في إمكانية بيع رونالد أراوخو لبايرن ميونخ، في الصيف المقبل.

لو اتخذت إدارة برشلونة مثل هذا القرار فستكون توابعه كارثية على النادي الكتالوني، في ظل كل ما يقدمه اللاعب الأوروغوياني لصالح فريقه الكتالوني، حتى وإن كان لا يمر بأفضل مستوياته هذا الموسم.

حتى لو رحل مقابل 200 مليون يورو بدلًا من الـ100 التي تداولتها التقارير، لن تكون الصفقة رابحة للنادي الكتالوني.

طمع إدارة برشلونة في الحصول على مبلغ مالي كبير قد يتسبب في نهاية المطاف في دمار دفاع الفريق الكتالوني.

قيمة نجم وقائد الدفاع

نجم الدفاع يستعيد حوالي 4.2 كرة في كل مباراة في الموسم الجاري من الدوري الإسباني، ولا يتعرض للمراوغة إلا مرة كل خمس مباريات وهو رقم رائع بالنسبة لقلب دفاع في بطولة بها الكثير من النجوم أصحاب المهارات العالية.

بالإضافة لذلك فهو يبعد الكرة عن مناطق الخطورة بواقع 2.3 مرة في المباراة الواحدة، ويمكن أن يتم الاعتماد عليه في مركز الظهير الأيمن ليوقف خطورة أصحاب المهارات الكبيرة أمثال فينيسيوس جونيور وغيره من النجوم.

أراوخو بشكل فعلي وعلى الرغم من أنه لا يحمل شارة قيادة هو أحد قادة النادي الكتالوني في الملعب والقائد الأوحد للدفاع؛ لما يملكه من شخصية وتفاصيل تميزه عن غيره.

ولو رحل في القريب لن يجد برشلونة الملاذ الآمن الذي يجده فيه لدى أمثال باو كوبارسي، أو جول كوندي، أو حتى صاحب المستويات الطيبة أندرياس كريستينسن.

برشلونة بوجود أراوخو وفي غيابه

لتوضيح مدى أهمية وجود أراوخو في برشلونة، دعونا نستعرض إحصائية بسيطة للغاية في الدوري الإسباني منذ الظهور الأول للمدافع الأوروغوياني في صفوف الفريق الكتالوني.

أراوخو الذي لعب 100 مباراة رفقة برشلونة في 4 نسخ من الدوري الإسباني يتسبب وجوده فقط في الملعب بشكل تلقائي في ارتفاع نسبة فوز النادي الكتالوني على الخصوم مهما كانت الأسماء.

فمن إجمالي 138 مباراة لعبها برشلونة في 4 نسخ من الليغا منذ الظهور الأول لأراوخو، حقق الفريق الفوز في 67% من المباريات التي لعبها الأوروغوياني كأساسي.

وخسر الفريق 10 مباريات فقط وتعادل في 15، في حين عندما يغيب اللاعب الشاب؛ فالفريق الكتالوني يحقق الفوز في 59% من المباريات فقط، وتعادل في 12 مواجهة وخسر 13.

الخلاصة

الأرقام تتحدث عن نفسها، وبعيدًا عن الفنيات والشخصية الكبيرة للنجم صاحب الـ24 عامًا، فبنظرة مجردة لإحصائيات برشلونة في وجود أراوخو وفي غيابه يظهر تأثير بيعه المحتمل.

صحيح أن برشلونة يعاني ماديًا، لكن بيع أراوخو لن يكون الحل أبدًا، فماذا ستفعل الأموال حال خسرت جزءًا كبيرًا من قوة فريقك لا تستطيع تعويضها من التشكيلة الحالية، ولا حتى من سوق الانتقالات؟!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى