عربي ودولي

الخارجية الروسية: المواجهة بيننا والناتو آخذة في التصاعد

موسكو / متابعات عراق اوبزيرفر

صرحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم الجمعة، أن نتائج اجتماع الناتو في قاعدة “رامشتاين” الجوية، حيث تم البت في مسألة تزويد كييف بالأسلحة، دليل آخر على عدم مسؤولية الغرب الكاملة ورغبته في تصعيد الصراع.

وأضافت قائلة: “نتائج هذا الاجتماع تشهد بشكل لا لبس فيه على عدم مسؤولية الغرب والرغبة في مزيد من تصعيد الصراع. إنهم لا يشعرون بالأسف لأي شخص على أراضي أوكرانيا. والآن من الواضح أنهم لا يشعرون بالأسف على مواطنيهم، لأن الدبابات لوحدها لا تسير”.

وحذرت زاخاروفا من أن “أولئك الذين سيذهبون ضمن هذه الكتائب، الألوية المصاحبة للدبابات، يجب أن يعرفوا المصير الذي أعدته حكوماتهم لهم”، وفقا لما ذكره موقع سبوتنيك الإخباري الروسي.

وفي وقت سابق عقد اجتماع مجموعة الاتصال الدفاعية الأوكرانية في قاعدة رامشتاين الجوية، بمشاركة وزراء دفاع نحو 50 دولة في الحدث، حيث ناقشوا حزمة أخرى من المساعدات العسكرية لأوكرانيا وإمدادات محتملة من الدبابات إلى كييف، وترأس الاجتماع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن.

وذكرت وسائل الإعلام في وقت لاحق من اليوم أن الوزراء فشلوا في الاتفاق على تقديم شحنات الدبابات إلى أوكرانيا في الاجتماع.

 ملخص ما ذكرته المتحدثة باسم الخارجية الروسية في المؤتمر الصحفي:

  • اجتماع رامشتاين دليل آخر على اللامسؤولية الكاملة للغرب والرغبة في تصعيد الصراع
  • من الواضح أن الناتو بات طرفا في الصراع في أوكرانيا
  • حديث الأمين العام للناتو عن عدم المشاركة في الصراع خداع للشعوب الأوروبية
  • المواجهة بين موسكو والناتو آخذة في التصاعد
  • الحكومة الأوكرانية ستطلب من الغرب طائرات وصواريخ بعيدة المدى
  • إرسال الدبابات الغربية إلى نظام كييف لن يغير تطورات الأوضاع على الجبهات
  • تسليم الدبابات إلى أوكرانيا ينقل المواجهة بين روسيا والناتو إلى مستوى جديد
  • عشرات المليات من الدولارات من جملة الدعم الغربي اختفت بعد الوصول إلى أوكرانيا

 

المصدر: سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى