تحليلاتخاص

الخلاف الذي لا ينتهي.. الاتحاد الوطني: جهات تريد الاستيلاء على منصب محافظ كركوك

كركوك/ عراق اوبزيرفر

لعدة اشهر مرت وما زالت محافظة كركوك تتجرع ويلات التناحر بين مكوناتها على أمل التوصل الى حل يرضي جميع الاطراف السياسية فيما يتعلق بآلية اختيار مجلس المحافظة ومنصب المحافظ حيث ان جميع الكتل السياسية تحاول الحصول على هذه المكاسب التي اختلفت الاراء حول شرعيتها هل هي استحقاق ام محاولة للهيمنة وتهميش الاخر .

وفي هذا الشأن، أكد النائب وعضو الاتحاد الوطني الكردستاني حسن آلي ان هناك محاولات من قبل الاتحاد الى الوصول الى تفاهمات مع بقية المكونات السياسية الاخرى داخل محافظة كركوك لحل أزمة اختيار منصب المحافظ ، متهما بعضا من تلك الجهات بمحاولة الاستيلاء على هذا المنصب.

وقال آلي لـ “عراق اوبزيرفر”، إنه “الى هذه اللحظة وبعد انتخابات مجالس المحافظات لم يتم الاتفاق الى اختيار مرشح لتولي منصب محافظ كركوك من اي جهة سياسية داخل المحافظة لكن حاليا هناك محاولات من قبل بعض الجهات السياسية والتي بالاساس لم تحضى الا على مقعد انتخابي واحد بالاستيلاء على منصب المحافظ والذي هو بالاساس كان ومنذ انتهاء الانتخابات من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني وذلك لحصوله على اغلبية الاصوات”.

وأضاف أن “الاتحاد الوطني الكردستاني يأمل تمرير منصب المحافظ بأسرع وقت كي يتمكن المحافظ الجديد من تولي مهامه المتعلقة بالمحافظة وما تحتاجه من خدمات ومشاريع متوقفة ولفترة ليست بالقليلة فمحافظة كركوك تختلف عن بقية المحافظات العراقية الاخرى نظرا لحساسية هذه المحافظة فهي تحوي العديد من المذاهب والاطياف الدينية والقوميات من اكراد وعرب وتركمان وأشور وكلدان وأيزيديين وسنة وشيعة وباقي اطياف الشعب العراقي”.

وتابع ان “الحكم في كركوك لا يقتصر على من سيتسنم منصب المحافظ بل ستكون هناك لجان تدير عمل المحافظة ستشترك بها جميع القوى السياسية في كركوك”، مؤكداً ان “الاتحاد الوطني ستكون له كلمة الحسم في هذا الشأن وكذلك في انتخابات الإقليم المقبلة”.

من جهته، أكد النائب وعضو الاتحاد الوطني الكردستاني كاروان يارويس انه كان هناك نوعا من الاتفاق ما بين الاتحاد الوطني الكردستاني وما بين رئيس تحالف السيادة خميس الخنجر وجبهة التركمانية لتوزيع المناصب في محافظة كركوك خاصة منصب المحافظ وبشكل متناوب حيث جرى الاتفاق وقتها ان تكون بضعة أشهر للكرد والباقي للعرب الكرد والجبهة التركمانية .

وقال يارويس لـ”عراق اوبزيرفر”، إن “الطبيعة الاجتماعية في محافظة كركوك تجزم على ضرورة حصول توافق سياسي بين جميع الكتل السياسية لكي تشارك الاحزاب الفائزة بالانتخابات والتي حصلت على مقاعد انتخابية “.

وأضاف “هناك نوعا من المخطط والاتفاق السري لتوزيع مناصب في كركوك الا ان الاتحاد ضد هذه الخطوة كونها ستهمش مكون على حساب مكون أخر فالاتحاد موقفه واضح ومساند لاي اتفاق سياسي يفضي الى شراكة حقيقية لتشكيل حكومة محلية في كركوك “.

وتابع أن “منصب محافظ كركوك من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني كونه حصل على خمس مقاعد انتخابية ولا تنازل عن هذا المنصب تحت اي طرف او اتفاق سياسي “.

يذكر ان منصب محافظة كركوك بقي شاغراً لمدة تجاوزت الستة أشهر الماضية بسبب عدم التوافق بين الأحزاب السياسية والتحالفات بين الأحزاب الأقل تحصيلاً للأصوات في الانتخابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى