العراقالمحررخاصرئيسية

انتقادات لاذعة تطال مصور السوداني ومقارنات بسلفه الكاظمي

بغداد / عراق أوبزيرفر

بعد ساعات على تسلم رئيس الوزراء الجديد محمد شياع السوداني، مهامه رسمياً، رئاسة الحكومة العراقية، انهالت الانتقادات اللاذعة على مصور السوداني، وسرعان ما بدأت عمليات مقارنته مع سلفه الذي أبدع على مدار عامين بالتقاط الصور من زوايا رائعة أثارت إعجاب الجميع محلياً ودولياً، عندما كان على رأس هرم السلطة مصطفى الكاظمي.

وتناقل رواد على منصات التواصل الاجتماعي، صور مراسم تسلم السوداني لمهامه في القصر الحكومي، بتعليقات وانتقادات عدة، بينما طالب آخرون بإعادة مصور الكاظمي، جمال بنجويني.

بنجويني، مصور رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي، مواليد عام 1981 في قضاء بنجوين في محافظة السليمانية بإقليم كردستان، وهو مصور بارع شارك في معارض عالمية، من بينها متحف الحرب الإمبراطوري في بريطانيا ومتحف نيويورك الحديث (موما) والمتحف الوطني للفن المعاصر في باريس.

وعلى عكس المصور الحالي، شغل مصور الكاظمي الشارع العراقي ولفت الانتباه باللقطات والحركات الاستعراضية والتقاطها من زوايا معقدة وبارزة، ليظهر رئيس الوزراء العراقي أشبه ما يكون ببطل قومي جديد لدى العراقيين، محاولاً من خلال ذلك إظهار الجدّية الحقيقية والشجاعة والطاقة والوطنية التي يتمتع بها الكاظمي في العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى