العراقرئيسية

اول رد رسمي على وثائق دعم الحكومة لوكالات و صفحات في التواصل الاجتماعي

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أصدرت هيئة الإعلام والاتصالات، اليوم الثلاثاء، بياناً توضيحياً بشأن التسريبات الأخيرة التي أثيرت حول آليات الدعم التي تقدمها الحكومة للمؤسسات الإعلامية العراقية.

وأكدت الهيئة في بيانها أن الوثائق التي تم نشرها بصورة مشوهة أشارت لجهات إعلامية تم ترشيحها لغرض شمولها بالإعلانات التوعوية وتم رفض بعضها لعدم تطابقها والمعايير المحددة.

وأوضحت الهيئة أن اختيار الجهات الإعلامية جرى من قبل لجان مختصة داخل الهيئة، ولا علاقة لأي جهة أخرى بذلك، وأن هذه الإعلانات تتمحور حول حملات وطنية مثل مكافحة الفساد الإداري والمالي ومحاربة الرشوة، ومكافحة المخدرات، ودعم الدينار العراقي، وترشيد استخدام المياه، وغيرها من المواضيع التي تستحدث بين الحين والآخر.

وشددت الهيئة على أن جميع الإعلانات التي مولتها وبأشكالها المختلفة لم تهدف لدعم شخص أو جهة محددة، بل كانت إعلانات توعوية عامة تسعى لدعم مؤسسات الدولة.

كما أشارت الهيئة إلى أنها سعت وبدعم الحكومة إلى تسوية ديون وسائل الإعلام عبر خدمات الإعلانات والعديد من الوسائل الإعلامية المذكورة كانت ضمن إطار هذه التسوية.

وفيما يتعلق بعملية التشويه التي رافقت نشر المذكرات الداخلية لهيئة الإعلام والاتصالات، أكدت الهيئة أن هذه العملية تمت بدعم شركات وجهات تم إيقاف فسادها وتجاوزها على المال العام، وهي جهات تحاول جاهدة التأثير على القرارات التاريخية للهيئة في استعادة المال العام وإيقاف نشاطاتها المشبوهة.

وطالبت الهيئة الجهات الأمنية والرقابية المختصة بالتحقيق بهذه الخطوات ومنع أي محاولة لاستخدام الإعلام في تضليل الرأي العام.

وقالت الهيئة إنها تحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة ومحاسبة الجهات المتورطة بالتلاعب وتضليل الرأي العام ومحاولة تشويه جهودها في دعم مؤسسات الدولة إعلامياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى