المحرررئيسيةعربي ودولي

بدم بارد..اسرائيل تعدم 6 افراد من عائلة غزاوية

عواصم / وكالات الانباء

وثّق المرصد الحقوقي الأورومتوسطي، عملية إعدام تعرض لها 6 مدنيين من عائلة واحدة حين داهمت القوات الإسرائيلية منزلهم في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة، وأطلقت النار تجاههم دون أي مبرر.

وقال رئيس المرصد رامي عبده “نوثق بشكل يومي مزيدًا من عمليات القتل المباشر التي ينفذها جنود إسرائيليون ضد مدنيين عزل خلال مداهمة منازلهم في غزة، حيث يقومون باقتحام المنازل وإخراج الرجال والاعتداء على النساء والأطفال بأعقاب البنادق والتعذيب وتركهم مصابين بإصابات بليغة”.

وأضاف في حديثه، أن مثل هذه الأعمال “تمثل جرائم حرب يرتكبها الجيش الإسرائيلي بحق المدنيين وفق القانون الدولي وميثاق جنيف الرابع، الذي نصّ على عدم التعرض للمدنيين خلال الحروب والنزاعات”.

وبيّن عبده أنه يجب عدم الاكتفاء بإدانة الجرائم الإسرائيلية بحق المدنيين العزل في قطاع غزة، بل يجب فتح تحقيق فوري وعاجل ومحاسبة القادة العسكريين المسؤولين عن ارتكاب مثل هذه الجرائم.

وأشار إلى أن “ما يتعرض له المدنيون في غزة هو عملية إبادة وتطهير عرقي وتهجير تحت تهديد السلاح والقصف، حيث جرى رصد مئات الحالات التي تم فيها قصف عائلات بأكملها ومسحها بالكامل من السجل المدني”.

وأوضح عبده أن “نسبة قتل المدنيين خلال الحرب تجاوزت 70% من عدد القتلى والجرحى، وتحديدًا من فئة الأطفال والنساء”، وهو ما يدلل، حسب عبده، على أن “هناك تعمداً واضحاً في ارتكاب المجازر وعمليات الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى