علوم وتكنولوجيا

لاول مرة منذ 2003.. عاصفة شمسية تضرب الأرض وتهدد الاتصالات

متابعة/ عراق أوبزيرفر

لأول مرة منذ عقدين، ضربت الأرض ،مساء الجمعة، عاصفة جيومغناطيسية من المستوى الخامس على مقياس من 5 درجات وهو مستوى يوصف بأنه “شديد”، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2003، وفق ما أعلنت وكالة أميركية.

وذكرت الوكالة الأميركية لمراقبة المحيطات والغلاف الجوي (NOAA) أن هذه العاصفة ناجمة من وصول سلسلة انبعاثات كتلية إكليلية من الشمس إلى الأرض.

كما قالت إن نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس) وشبكات الطاقة والمركبات الفضائية والملاحة عبر الأقمار الصناعية وسواها من التقنيات قد تتأثر.

في حين يتوقع استمرار العاصفة خلال عطلة نهاية الأسبوع مع وصول مزيد من تلك الانبعاثات، وفق الوكالة.

يذكر أن آخر حدث من هذا النوع بلغ المستوى الخامس كان في تشرين الأول/أكتوبر 2003.

وأطلق عليه اسم “عواصف الهالوين” الشمسية حينها، حسب الوكالة.

وبحسب الوكالة فقد أدى انفجار كبير في قرص الشمس إلى إطلاق العاصفة المغناطيسية الأرضية في الغلاف الجوي للأرض يوم أمس الجمعة، حيث من الممكن أن تتداخل مع شبكات الكهرباء ونظم الاتصالات والملاحة، مع إمكانية استمرار تأثيرات العاصفة خلال نهاية الأسبوع وتأثيرها على المجال المغناطيسي لكوكب الأرض.

والنشاط الشمسي قوي للغاية لدرجة أن الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، التي تراقب الطقس الفضائي، أصدرت تحذيرًا غير عادي للعاصفة يوم الخميس للمرة الأولى منذ 19 عامًا، ثم تم ترقيتها إلى تحذير أكبر يوم الجمعة.

وبدأت الوكالة الأميركية لمراقبة المحيطات والغلاف الجوي NOAA برصد انفجارات على سطح الشمس يوم الأربعاء، اتجهت خمسة منها على الأقل في اتجاه الأرض، ووصل أولها إلى الغلاف الجوي للكوكب يوم الجمعة.

 

وقال مايك بيتوي، رئيس العمليات في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي بالوكالة، في مؤتمر صحفي صباح الجمعة: “ما نتوقعه خلال اليومين المقبلين يجب أن يكون أكثر أهمية مما رأيناه بالتأكيد حتى الآن”.

ووفقًا لجو لاما، عالم الفلك في مرصد لويل، من المرجح أن تتأثر الاتصالات التي تعتمد على موجات الراديو عالية التردد. وهذا يعني أنه من غير المحتمل أن يتوقف عمل الهواتف المحمولة أو راديو السيارة، الذي يعتمد على موجات الراديو منخفضة التردد.

مع ذلك، من الممكن أن يحدث انقطاع التيار الكهربائي.

وحدثت أبرز عاصفة شمسية مسجلة في التاريخ في عام 1859. والمعروفة باسم حدث كارينغتون، واستمرت لمدة أسبوع تقريبًا، مما أدى إلى ظهور شفق امتد إلى هاواي وأميركا الوسطى وأثر على مئات الآلاف من الأميال من خطوط التلغراف.

وقال شون دال، خبير الأرصاد الجوية في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: “كان ذلك حدثًا متطرفًا”. “ونحن لا نتوقع ذلك.”

على عكس التحذير من الأعاصير، فإن الفئة المستهدفة لتحذيرات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي ليس الجمهور.

وقال روب ستينبرج، عالم الفضاء في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: “بالنسبة لمعظم الناس هنا على كوكب الأرض، لن يضطروا إلى فعل أي شيء”.

والهدف من التحذيرات هو منح الوكالات والشركات التي تدير هذه البنية التحتية الوقت لوضع تدابير الحماية للتخفيف من أي آثار.

وقال ستينبيرج: “إذا سار كل شيء كما ينبغي، فستكون الشبكة مستقرة وسيتمكنون من ممارسة حياتهم اليومية”.

وترسل الانفجارات العملاقة على سطح الشمس، المعروفة باسم الانبعاثات الكتلية الإكليلية، تيارات من الجسيمات النشطة إلى الفضاء.وعندما تسبب هذه الجسيمات اضطرابًا في المجال المغناطيسي للأرض، يُعرف ذلك بالعاصفة المغناطيسية الأرضية.

تصنف الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي هذه العواصف على مقياس “G” من 1 إلى 5، حيث تكون G1 طفيفة وG5 شديدة. يمكن أن تتسبب العواصف الأكثر تطرفًا في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع وإلحاق أضرار بالبنية التحتية على الأرض.

وقد تواجه الأقمار الصناعية أيضًا مشكلة في توجيه نفسها أو إرسال أو استقبال المعلومات أثناء هذه الأحداث.

تم تصنيف العاصفة الحالية على أنها G4، أو “شديدة”. وينتج عنها مجموعة من البقع الشمسية – وهي مناطق مظلمة وباردة على سطح الشمس – يبلغ قطرها حوالي 16 أضعاف قطر الأرض. تشتعل الكتلة وتطلق المواد المتفجرة كل ست إلى 12 ساعة، ويحدث النشاط الأخير حوالي الساعة 3 صباحًا بالتوقيت الشرقي من يوم الجمعة.

وقال برنت جوردون، رئيس فرع خدمات الطقس الفضائي في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع لـ NOAA: “نتوقع أننا سنتعرض لصدمة تلو الأخرى خلال عطلة نهاية الأسبوع”.

وينحسر نشاط الشمس ويتدفق في دورة متجددة مدتها 11 عامًا، ويقترب حاليًا هذا النشاط من الحد الأقصى للطاقة الشمسية. وقد لوحظت ثلاث عواصف مغناطيسية أرضية شديدة أخرى حتى الآن في دورة النشاط الحالية، التي بدأت في ديسمبر 2019، ولكن من غير المتوقع أن يتسبب أي منها في تأثيرات قوية بما يكفي على الأرض.

وقال مسؤولو الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي إن مجموعة البقع الشمسية التي تولد العاصفة الحالية هي الأكبر التي شوهدت في هذه الدورة الشمسية. وأضافوا أن النشاط في هذه الدورة فاق التوقعات الأولية .

ومن المتوقع حدوث المزيد من التوهجات والعواصف الشمسية. وفي الأسابيع المقبلة، قد تظهر البقع الشمسية مرة أخرى على الجانب الأيسر من الشمس، لكن يصعب على العلماء التنبؤ بما إذا كان ذلك سيسبب نوبة أخرى من النشاط الشمس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى