سياسي

مجدداً.. الحلبوسي يهدد بالانسحاب من العملية السياسية

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أعلن حزب تقدم التابع لرئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي، اليوم الثلاثاء، عن قراره بالانسحاب من العملية السياسية في العراق، في حال عدم تسلمه منصب رئاسة مجلس النواب العراقي.

وجاءت تصريحات المتحدث باسم الحزب، يحيى المحمدي، خلال بيان صادر عن الحزب، حيث أكد أنه في حال عدم حصول “تقدم” على منصب رئاسة مجلس النواب، سيكون الانسحاب هو الخيار الوحيد للحزب.

وفي سياق البيان، أشار المحمدي إلى أن الحزب لن يتنازل عن منصب رئيس البرلمان، مؤكدًا أن “تقدم” يحتل مكانة بارزة كأكبر قوة سنية في البرلمان بحصوله على 43 مقعدًا.

وأخفق مجلس النواب العراقي لمرات عدة، في اختيار رئيس له خلفاً لمحمد الحلبوسي، المستبعد من المنصب بقرار من المحكمة الاتحادية الذي قضى بإنهاء عضويته.

ومنذ إنهاء عضوية الحلبوسي في مجلس النواب، عقد المجلس جلسات عدة إلا أنه لم يطرح الموضوع في تلك الجلسات بسبب عدم اتفاق رؤساء الكتل السياسية على المرشح البديل.

وبحسب العرف السياسي المعتمد منذ 2003، فإن منصب رئاسة البرلمان من حصة العرب السنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى