المحررمنوعات

من كربلاء إلى الموصل.. ألوان الرسام مخلد تمحو ملامح الحرب

الموصل/ عراق أوبزيرفر

وصل الطبيب والرسام العراقي مخلد حبيب إلى الموصل من كربلاء، وذلك بهدف تحويل شواهد الحرب إلى لوحات فنية.

وقال حبيب في تصريح صحفي تابعته وكالة عراق أوبزيرفر: “من كنت أشاهد صور آثار الحرب في الأخبار، أردت أن أوصل فكرة أن الموصل ليست مجرد مدينة منكوبة أو مدينة حدثت فيها حرب، بل إنها مدينة عظيمة وراجعة بقوة”.

وأضاف حبيب: “جئت إلى هنا حتى أتحدى آثار الحرب ونحولها إلى فن، ونرى العالم كله أن العراقي محب للحياة رغم كل الظروف التي مرت عليه”.

وأشار حبيب إلى أن المقربين منه نصحوه بعدم الذهاب إلى الموصل، خشية عدم الأمن، لكنه قال: “أنا جئت، وبمجرد أن دخلت المدينة رأيت لمعة في عيون الناس وترحيبا لا يوصف”.

من جانبه، قال عازف العود خالد الراوي: “مخلد حبيب جاء من كربلاء إلى الموصل حتى يوصل صوته، وهذا شيء مميز ويعبر عن التماسك الاجتماعي والترابط بين محافظات العراق”.

وأعرب الراوي عن سعادته بمبادرة حبيب، وقال: “أعتقد أن هذه المبادرة ستساعد في إعادة إعمار الموصل ونشر السلام والأمل في نفوس الناس”.

وبدأ حبيب بالفعل في رسم لوحاته الفنية، التي تعبر عن آثار الحرب في الموصل، وتم عرض هذه اللوحات في معرض فني في المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى