رئيسيةعربي ودولي

واشنطن لطهران: سنرد على أي هجمات انتقامية

واشنطن/ متابعة عراق أوبزيرفر

قالت الولايات المتحدة إنها لم تشارك في غارة جوية إسرائيلية على مجمع السفارة الإيرانية في دمشق والتي أدت إلى مقتل اثنين من القادة العسكريين الإيرانيين وخمسة مستشارين عسكريين.

ووصف المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي الاتهامات الإيرانية لواشنطن بالمسؤولية عن القصف الذي وقع الاثنين بأنها “هراء”، وحذر من أن بلاده سترد على أي هجمات انتقامية.

وقال في إفادة صحفية “دعوني أوضح الأمر. لا علاقة لنا بالهجوم في دمشق… لم نشارك بأي شكل من الأشكال”.

وقال كيربي “نحن دائما لا نتهاون في حماية قواتنا… ومنشآتنا في العراق وسوريا… سنبذل أقصى ما في وسعنا لحماية تلك القوات”.

من جهته، قال روبرت وود نائب السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة: “لن نتردد في الدفاع عن عسكريينا ونكرر تحذيراتنا السابقة لإيران ووكلائها بعدم استغلال الوضع-مرة أخرى، هجوم لم يكن لنا أي دور فيه أو معرفة متقدمة به- لاستئناف هجماتهم على العسكريين الأميركيين”.

وقال وود إن واشنطن ليس لديها حتى الآن تأكيد لوضع المبنى الذي تعرض للقصف في دمشق.

وأضاف “أي هجوم مؤكد على مبان هي في الواقع منشأة دبلوماسية سيكون مصدر قلق للولايات المتحدة. يجب حماية البعثات الدبلوماسية ومبانيها، وكذلك مقار الإقامة الدبلوماسية الرسمية، وخاصة في أوقات النزاع المسلح”.

وأبلغت إيران مجلس الأمن المكون من 15 عضوا بأنها تحتفظ بالحق في “اتخاذ رد حاسم” على الهجوم، متهمة إسرائيل بانتهاك الميثاق التأسيسي للأمم المتحدة والقانون الدولي وحرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية.

وقالت نائبة السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة زهرة إرشادي “الولايات المتحدة مسؤولة عن جميع الجرائم التي يرتكبها النظام الإسرائيلي”، متهمة واشنطن بمحاولة زعزعة استقرار سوريا والمنطقة ومنتقدة دعمها إسرائيل في حربها على حركة حماس الفلسطينية.

ودعت إرشادي مجلس الأمن إلى استنكار الهجوم على المقر الدبلوماسي الإيراني في دمشق.

 وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) سابرينا سينغ إن إسرائيل لم تقدم أي تحذير مسبق بخصوص الضربة على مقر البعثة الإيرانية في العاصمة السورية.

وأضافت سينغ في مؤتمر صحفي “الإسرائيليون لم يخطرونا بغارتهم أو الهدف المقصود منها في دمشق”، وأشارت إلى أن إيران أُبلغت سرا بأن الولايات المتحدة ليست وراء الضربة.

وقال مسؤولان رفضا الكشف عن هويتيهما إن إسرائيل قالت للولايات المتحدة قبل وقوع الهجوم بوقت قصير إنها ستنفذ عملية في سوريا، لكنها استخدمت لغة مبهمة لم تحدد فيها هدفا.

وقال أحد المسؤولين إن إسرائيل “لم تقدم أي تفاصيل عن المستهدفين (بالهجوم) أو مكان تنفيذه، وكانت الضربة تنفذ بالفعل قبل تمرير أي كلمة عبر الحكومة الأميركية”.

وذكرت إيران الثلاثاء أنها سترد على الهجوم الإسرائيلي الذي دمر القسم القنصلي في سفارتها بالعاصمة السورية وأدى إلى مقتل سبعة أعضاء من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الذي ينفذ عمليات شبه عسكرية وتجسسية خارج إيران.

ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الهجوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى