تحليلاتخاص

6 مؤسسات تحكمها.. تركيبة فريدة لنظام الحكم في إيران

 

عواصم/ عراق اوبزيرفر

منذ العام 1979، اعتمدت إيران تركيبة حكم هي الأولى من نوعها في العالم، عبر سلسلة مؤسسات وهيئات مترابطة فيما بينها بشكل متناسق، وعكسي أحياناً، حيث تشكلت هذه المؤسسات بمرور الوقت، لتشكل بموجبها تركيبة الحكم الفريدة للنظام الإيراني.

وبعيد الإعلان عن الهبوط الصعب لطائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، حتى عادت إلى الواجهة آليات الحكم في طهران، وطبيعة العلاقة بين هذه المؤسسات.

 

المرشد الأعلى

وفق الدستور الإيراني، فإن المرشد الأعلى هو أعلى سلطة في إيران، ويمتلك سلطات مطلقة للفصل في كل شؤون الدولة، ويأتي ذلك على “ولاية الفقيه العادل”، التي نص عليها الدستور في الفصل الخامس، وهي نظرية سياسية حديثة أفسحت المجال لتولي رجال الدين الشيعة الحكم في إيران، وكان آية الله الخميني مرشد إيران السابق أول من جسدها عمليا بعد ثورة 1979 ضد حكم الشاه محمد رضا بهلوي.

 

رئيس الجمهورية

يعد رئيس الجمهورية -وفقا للمادة 13 من الدستور- أعلى سلطة في الدولة بعد “مقام القيادة”، وينتخب لفترتين كحد أقصى، مدة الواحدة أربعة أعوام، ويتبع في معظم صلاحياته للمرشد الأعلى، كما أن حرية حركته تقيدها مجموعة من الأجهزة غير المنتخبة يسيطر على أغلبها رجال دين، وأهمها مجلس صيانة الدستور.

 

مجلس صيانة الدستور

يتولى المرشد الأعلى للجمهورية، مهمة تعيين 6 أعضاء من أصل 12 في مجلس صيانة الدستور، إذ يقوم هذا المجلس بمراقبة مطابقة القوانين للدستور، فيما يقوم بفحص أوراق المرشحين الراغبين في خوض الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، ويصادق على نتائجها.

 

مجلس الشورى

يعتبر مجلس الشورى أو البرلمان، واحدًا من مؤسسات الحكم في إيران، إذ يتكون وفقًا للدستور من 290 مقعدًا ومدته 4 سنوات، ويملك سلطات سن القوانين، واستدعاء واستجواب الوزراء والرئيس. ويتولى أيضًا منح الثقة للحكومة وسحبها منها.

 

مجلس خبراء القيادة

يتولى مجلس خبراء القيادة، وهو هيئة دينية يتألف من 88 عضوًا، ويُنتخبون لثماني سنوات، مسؤولية اختيار المرشد الأعلى، وتحديد صلاحياته، بالإضافة إلى مراقبة أعماله وعزله، وهو بذلك متخصص في الحفاظ على تطبيق أسس وأركان، ما يعرف بـ”نظام ولاية الفقيه”.

 

مجلس تشخيص مصلحة النظام

هذا المجلس، الذي هو هيئة استشارية من 31 عضوًا يعينهم المرشد الأعلى يتولى حل أي خلافات تنشأ بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور، ويختار في حالة موت المرشد الأعلى أو عجزه عضوًا يتولى مهامَه حتى انتخاب مرشد جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى