العراقالمحررخاصرئيسية

هل انتصرت الامم المتحدة لفلسطين؟ عاشور يعلق

بغداد/ عراق اوبزيرفر

قال الخبير الاستراتيجي الدكتور هاني عاشور اليوم الجمعة، ان الشرعية الدولية وقوانين الأمم المتحدة ،هي التي تراقب حقوق الإنسان في العالم ومفردات القانون الدولي لكل الدول المنتمية ضمن الأمم المتحدة.

وبحسب عاشور وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرف ” ان قرارات الأمم المتحدة تكون سارية على الجميع ومن هذا المنطلق عمد الامين العام للامم المتحدة إلى تطبيق المادة ” ٩٩” والتي لم تطبق الا ثلاث مرات منذ تأسيس الأمم المتحدة حتى هذا اليوم .

ولفت الخبير الاستراتيجي إلى أن ما دفع غوتيريش إلى تطبيق المادة “٩٩” من ميثاق الامم المتحدة وذلك لخروج الكيان الصهيوني عن القوانين الدولية والاعراف الدولية في تعامله غزة ،من حيث القتل والتدمير والارهاب وهذا يعني ان الامين العام للامم المتحدة، لجأ إلى الحالة الأخيرة والقصوى ضمن ميثاق الامم المتحدة لتطبيقها وهو ما دعا مجلس الامن الدولي لحل هذا الاشكال بعد ازدياد عدد الضحايا فيه .

ولفت عاشور إلى أن العالم جميعه في هذه اللحظة ينظر إلى هذه القضية، قضية العدوان الإسرائيلي على أنها خروج عن مواثيق الأمم المتحدة والقانون الدولي والاعراف الدولية والاخلاقية.

وبين الخبير الاستراتيجي حديثه بالقول ان،  دعوة الامين العام للامم المتحدة لاقت ترحيبا واسعا من دول العالم ولم تتمكن سوى الولايات المتحدة الأمريكية من القول انها لا تملك القدرة على إنهاء الحرب وان هذا الامر بيد إسرائيل.

وتابع ، ان دولة عضو في مجلس الامن ضمن الدول الخمسة في مجلس الامن وهي الولايات المتحدة الأمريكية تقدم شبه اعتراض حتى الآن على اتخاذ هذا القرار ولكن بالنتيجة ، العالم سينتظر ما ستقرره الأمم المتحدة في هذا المجال، وهو الأمر الذي سيضع دول العالم وميثاق الامم المتحدة والدول المنتمية إليها أمام امتحان صعب واختيار صعب فاما القانون الدولي وحقوق الإنسان والشريعة الدولية او ان تكون إسرائيل قد خرقت كل ذلك وعلى العالم ان يحدد عقوبات على هذا الكيان المغتصب المجرم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى