المحررمنوعات

مقطع فيديو يتسبب بترحيل تونسي

باريس / متابعة عراق اوبزيرفر

بعد ترحيل الإمام التونسي محجوب محجوبي من فرنسا إلى تونس، عقب أقل من 12 ساعة من اعتقاله، فإن طريقة طرده من الأراضي الفرنسية، لا تعكس غالبية عمليات الإعادة القسرية التي تعلنها السلطات.

وبحسب موقع “مهاجر نيوز” في نسخته الفرنسية، أصدر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان قرارا بترحيل محجوبي، وهو إمام مسجد في باجنول سور سيز، جنوب فرنسا، إلى بلاده؛ بسبب بث مقطع فيديو قبل أيام وصف فيه “العلم ثلاثي الألوان”– دون أن يحدد ما إذا كان هو العلم الفرنسي – بـ “علم شيطاني” لا قيمة له عند الله.

وجاء في وثيقه أمر الترحيل القسري للإمام، إنه “في 2 و9 و16 شباط/ فبراير الجاري، إن كلان محجوبي يعكس مفهومًا رجعيًّا وغير متسامح وعنيف للإسلام، من شأنه أن يشجع على السلوك المخالف لقيم فرنسا، والتمييز ضد المرأة، والانسحاب من الهوية، والتوترات مع الجالية اليهودية، والتطرف”.

وقال الموقع، “إن الاتهامات تتوافق مع المعايير التي تبرر الإجراء المعروف باسم “الطرد من فرنسا”، وهذا النوع من الطرد هو أحد إجراءات الإبعاد التي اتخذتها السلطات الفرنسية، من بين إجراءات أخرى.

ووفقاً لوزارة الداخلية الفرنسية، “فإنه يتم اتخاذ هذا القرار في الحالات الخطيرة للغاية، المرتبطة بحماية النظام العام، أو في حالة تهديد أمن الدولة”.

وبالتالي، فإن أمر الترحيل القسري الذي تتخذه السلطات الفرنسية في الحالات النادرة بدأت إصداره بشكل متزايد في الآونة الأخيرة، على الرغم من عدم دخول تعديلات قانون الهجرة حيز التنفيذ، إذ ارتفعت قرارات الترحيل القسري إلى 17 ألف أمر ترحيل صدر العام الماضي، بـ 4686 عملية طرد من فرنسا، أي بزيادة قدرها 30% عن العام الذي يسبقه.

من يجوز ترحيله؟

– إذا دخلت فرنسا بطريقة غير نظامية وليس لديك تصريح إقامة.

– إذا دخلت إلى فرنسا بطريقة قانونية، لكنك بقيت هناك بعد انتهاء صلاحية تأشيرتك.

– لم يتم تجديد إيصال طلب تصريح الإقامة الخاص بك، أو تصريح الإقامة المؤقتة، أو تم سحبه منك.

– تم سحب تصريح إقامتك، أو رفضه، أو لم يتم تجديده، أو لم يعد لديك الحق في الإقامة في فرنسا.

– لم تطلب تجديد تصريح إقامتك وبقيت في فرنسا بعد انتهاء مدته.

– المهاجرين بشكل نظامي حال اتهامهم في جرائم.

كما شرّع قانون الهجرة إصدار إلزامية مغادرة الأراضي الفرنسية، وهو أحد إجراءات الترحيل المحتملة في فرنسا، لثماني فئات من الأجانب الذين كانوا محميين سابقًا، والذين لم يعودوا بالتالي محميين اليوم.

– الأجانب الذين وصلوا قبل سن 13 سنة إلى التراب الوطني.

– الأشخاص الذين يعيشون في فرنسا منذ أكثر من 20 عامًا.

– أولئك الذين لديهم روابط عائلية في فرنسا (والد لطفل فرنسي، زوجة مواطن فرنسي، متزوج لمدة ثلاث سنوات على الأقل من شخص فرنسي).

– المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية طبية.

ويمكن طرد هؤلاء الأشخاص، المقيمين بشكل قانوني في فرنسا، إذا تمت إدانتهم بشكل نهائي بجرائم يعاقب عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات أو أكثر، وتشكل، في نظر السلطات، “تهديدًا خطيرًا للنظام العام”.

كما يمكن أن يصدر القاضي حكمًا بالاستبعاد من الأراضي الفرنسية لمرتكبي الجرائم والمخالفات التي يعاقب عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات على الأقل، وفي نهاية مدة عقوبتهم، سيكون عليهم مغادرة البلاد.

منذ دخول قانون الهجرة حيز التنفيذ، تم أيضًا إصدار قرار الطرد بشكل منهجي تقريبًا لطالبي اللجوء الذين تم رفض حمايتهم، إلا أن القاصرين معفوون من الطرد.

كيف تتم عملية الترحيل القسري من فرنسا؟

تتم الموافقة على الترحيل القسري من قبل رئيس مديرية الشرطة في باريس، ويتم إخطار المستهدف بالترحيل بذلك، كما يحدد القرار أيضًا الدولة التي ستتم إعادتك إليها إذا لم تغادر فرنسا طوعًا خلال الموعد النهائي المحدد.

ويتطلب منك مغادرة فرنسا بمفردك في غضون 30 يومًا، وبشكل استثنائي، يجوز لرئيس مديرية الشرطة تمديد هذه الفترة إذا كان وضعك يبرر ذلك (مدة الإقامة في فرنسا، تعليم أطفالك)، ويجب عليك بعد ذلك تقديم طلب إلى رئيس مديرية الشرطة الذي اتخذ القرار.

وخلال هذه الأيام الثلاثين، قد يطلب منك رئيس مديرية الشرطة الحضور ما يصل إلى 3 مرات في الأسبوع إلى المحافظة أو إلى مركز الشرطة أو الدرك، ويجب عليك أيضًا إبلاغ الإدارة بخطواتك نحو المغادرة.

قد يتم أخذ جواز سفرك أو أي هوية أو وثيقة سفر أخرى منك مقابل إيصال، ويشكل هذا الإيصال إثباتًا للهوية، ويذكر الوقت المسموح به لمغادرتك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى